تسجيل الدخول
استفاد منها (70) طالبًا وطالبة من المدارس الثانوية في أبوظبي اقتصادية أبوظبي تنظم لطلاب الثانوية العامة رحلات علمية إلى مصانع أبوظبي الوطنية المصدرة

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

استفاد منها (70) طالبًا وطالبة من المدارس الثانوية في أبوظبي اقتصادية أبوظبي تنظم لطلاب الثانوية العامة رحلات علمية إلى مصانع أبوظبي الوطنية المصدرة

10 مايو, 2012
أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي برنامج رحلات علمية إلى مصانع وطنية مصدرة لطلاب وطالبات المدارس الثانوية على مستوى مدينة أبوظبي، ويهدف البرنامج إلى التعريف بواقع اقتصاد الإمارة ، والتعرف على المنتجات الوطنية التي تصدّرها إلى الاسواق العالمية.وقال الدكتور أديب العفيفي  مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات بالدائرة إن هذه الرحلات المدرسية تعتبر نشاطا هاما ، وتطبيقا عمليا في حياة الطالب ، حيث يترجم ما يتعلمه ويدرسه بالكتاب المدرسي إلى واقع يراه ويعايشه بشكل مباشر.وأوضح العفيفي إن هذا البرنامج يأتي انطلاقا من مسؤوليات دائرة التنمية الاقتصادية المجتمعية، وحرصها على توعية المجتمع وتثقيفه بمحددات رؤية أبوظبي الاقتصادية (2030 )، والتي تركز على تنمية الصادرات عبر دعم وتطوير قطاع الصناعات التحويلية ، بما يسهم في رفع نسبة مشاركته في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة ، لتتجاوز أو تتساوى - على أقل تقدير - صادرات الإمارة مع وارداتها بحلول العام ( 2030 ) .وأضاف العفيفي إن هذه المبادرة  تهدف إلى تعريف المجتمع بشكل عام ، وطلاب المدارس على وجه التحديد بالمنتجات الوطنية التي تنتجها الشركات والمصانع الوطنية وتقوم بتصديرها إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، مُستفيدة من الخدمات والتسهيلات الكبيرة التي تقدمها الحكومة للمصنعين والمصدرين من القطاع الخاص.  وأشاد العفيفي بالدعم الذي قدمه مجلس أبوظبي للتعليم من أجل ضمان نجاح هذا البرنامج العلمي الذي استفاد منه 70 طالبا وطالبة من مدرستي (درويش بن كرم  الثانوية للبنين) ،  و(حنين الثانوية للبنات) في أبوظبي، حيث قدمت لهم ورش عمل عن الصناعة التصديرية وأهميتها في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية (2030 ) ، إضافة إلى زيارات ميدانية إلى مصنع أبوظبي للمستلزمات الطبية وشركة الإمارات لألواح الزجاج المسطح اللذين يعتبران من المصانع الوطنية المتطورة في الإمارة ، حيث تصدران منتجاتهما إلى الأسواق الأمريكية والأوروبية والآسيوية والأفريقية . ومن جانبه أعرب عادل الكثيري  رئيس قسم العلاقات الدولية بالإنابة  (مدير البرنامج) عن أمله في أن يتم توسيع نطاق البرنامج إلى جميع مدارس منطقة أبوظبي التعليمية في الفترة القادمة، مشيرا إلى أن البرنامج حقق نتائج ملموسة على صعيد الاستفادة العلمية للطلاب والطالبات، حيث أتاح لهم فرصة رائعة للتعرف على تخصصات علمية جديدة في قطاع الصناعة.وأوضح الكثيري أن البرنامج بدأ بورشة عمل قدمت للطلاب عن الصناعة والتصدير ، تم تقسيمها إلى جزأين : الأول تضمن لمحة موجزة عن المراحل التي تمر بها عملية التصنيع وصولا إلى التصدير، أما الجزء الثاني فعرض لرؤية أبوظبي الاقتصادية (2030) وتركيزها على مجال الصناعة والتصدير.هذا وقد قام طلاب وطالبات الثانوية العامة بزيارة مصنع أبوظبي للمستلزمات الطبية، الذي يعتبر سادس أكبر مصنع إنتاج حقن طبية في العالم ، ويمتلك المصنع  براءةَ اختراع عالميةٍ في إنتاج حُقْنة تُستخدَم لمرة واحدة فقط مما يقلل من انتشار الأمراض عبر الحقن، وقد ساعد ذلك كثيرا برنامج (اليونيسيف) في الأمم المتحدة الموجه للدول الافريقية والدول الفقيرة الأخرى، كما تعرف الطلاب خلال الزيارة على مراحل التصنيع التي يتم من خلالها إنتاج الحقن الطبية والتي يتجاوز عددُها الـ 400 مليون حقنة  في السنة ، تصدر لأكثر من 90 دولة حول العالم.كما قام الطلاب بزيارة مصنع الإمارات لألواح الزجاج المسطح الذي يعتبر واحدا من أكبر مصانع الزجاج في منطقة الشرق الأوسط، وتجولوا في أرجاء المصنع بدءا بخط الإنتاج الذي يعتمد على المواد الرملية ذات درجة النقاوة العالية التي تصل إلى 99% كمواد أولية، وانتهاء بطريقة تقطيع الزجاج وتغليفه المتطور باستخدام الروبوتات، وتعرف الطلاب على المواد التي ينتج منها الزجاج وأحجامه حسب الاستخدام وكذلك الدول التي يصدر إليها المصنع منتجاته، والتي تصل إلى أكثر من 50 دولة حول العالم منها البرازيل وأستراليا.
تابعنا على