تسجيل الدخول
افتتح معرض أبوظبي لمكافحة الغش التجاري بحضور السفير الفرنسي  محمد  عمر عبدالله:حريصون على حماية المستهلك وحقوق الملكية الفكرية

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

افتتح معرض أبوظبي لمكافحة الغش التجاري بحضور السفير الفرنسي  محمد  عمر عبدالله:حريصون على حماية المستهلك وحقوق الملكية الفكرية

13 ديسمبر, 2010
افتتح سعادة محمد عمر عبد الله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي بمركز المارينا التجاري اليوم معرض مكافحة الغش التجاري الذي يقام تحت رعاية معالي ناصر أحمد السويدي رئيس الدائرة وبحضور السفير الفرنسي الآن ازوازو وبمشاركة كل من وزارة الاقتصاد ووزارة الصحة إلى جانب 15 جهة من شركات ومؤسسات القطاع الخاص المحلية والاجنبية العاملة في الدولة . وأشاد سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة عقب افتتاحه المعرض بالتعاون والتنسيق القائم بين الدائرة ووزارة الاقتصاد والجهات المعنية الأخرى لوضع مجموعة من الآليات والضوابط والإجراءات لمكافحة الغش التجاري والحد من ممارسات بعض الشركات التي تتاجر في السلع المقلدة أو المغشوشة وذلك بالاستناد إلى القانون الاتحادي بشأن قمع الغش والتدليس في المعاملات التجارية والذي يشدد العقوبات على الشركات المخالفة. وقال سعادته أن هذا المعرض الذي تحرص الدائرة على تنظيمه كل عام يأتي في إطار إستراتيجية حكومة إمارة أبوظبي التي تسعى إلى توحيد جهود كافة الجهات المعنية لمكافحة أنشطة تقليد البضائع الأصلية والقرصنة والأشكال الأخرى غير المشروعة للغش التجاري كما وإلى تعزيز آليات تطبيق حقوق الملكية الفكرية على مستوى الإمارة والدولة بشكل عام.وأضاف إن الدائرة تحرص من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات في المقام الأول إلى حماية المستهلك وأصحاب الأنشطة والعلامات التجارية والعاملين فيها محذرا من تبعات الأضرار الصحية الناجمة عن هذه الممارسات للمستهلكين وما قد يترتب من خسائر مادية كبيرة  للشركات من أصحاب العلامات التجارية جراء الغش والتقليد ومؤكدا في الوقت ذاته حرص الدائرة على خلق بيئة تجارية واقتصادية آمنة لكافة المستثمرين على مستوى إمارة أبوظبي .كما شارك في افتتاح المعرض سعادة السفير الفرنسي آلان أزواو الذ قال ان الغش التجاري آفة اقتصادية واجتماعية.وأضاف سعادة السفير: ان حماية حقوق الملكية الفكرية تشكل المدخل إلى تطوير الابحاث والتطوير كما وإلى خلق مزيد من فرص العمل.وأوضح ان الغش التجاري يطال مختلف القطاعات: الالعاب، الالبسة، الادوية، المنتجات المنزلية، قطع غيار السيارات، السجائر، العطور، البرامج الالكترونية والمنتجات الرقمية على سبيل المثال لا الحصر.وكشف سعادته ان فرنسا قد وضعت مجموعة من القوانين وطورت اساليب مبتكرة لمكافحة القرصنة والغش التجاري، خصوصا وأن بلاده مستهدفة في هذا المجال بسبب شهرة علاماتها التجارية والابتكار الذي يميز منتجاتها الفنية والحرفية، وبالتالي فإن الغش التجاري يكلفها الكثير حيث أن نصف المؤسسات التجارية الفرنسية تعتبر نفسها ضحية لهذه الاعمال.واعلن السفير ان بلاده وقعت عددا من الاتفاقات الثنائية مع الدولة ، خصوصا في مجال حماية الملكية الفكرية، حتى انه تم تعيين ملحق لحماية حقوق الملكية الفكرية وملحق لشؤون الجمارك في السفارة خلال العامين الماضيين.واشاد سعادة السفير بالتطورات التي تشهدها الدولة، مع زيادة واضحة في الفعالية، معتبرا ان معرض الخش التجاري الذي نحن بصدده اليوم يشكل مثالا نموذجيا ويعكس الرؤية التي نتفق عليها ان حماية حقوق الملكة الفكرية ليست مسألة تطبيق قانون فقط بل انها تمر الزاميا بزيادة التوعية حول الموضوع.واعلن سعادة السفير ادراكه للتطورات المقبلة في المجال التشريعي ، خصوصا التعديلات المرتقبة على قانون الملكية الفكرية واقامة جهة قضائية مستقلة لهذا الغرض.واختتم بالقول: ان المعرض الذي تنظمه الدائرة يؤكد الحاجة الى قيام تعاون بناء بين الجهات الحكومية واصحاب الحقوق التجارية، حيث ان مكافحة الغش التجاري لا يمكن ان تنجح سوى بتضافر جهود الجميع. من جهته أشار محمد راشد الرميثي مدير ادارة الحماية التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية ان الدائرة تمكنت حتى شهر نوفمبر من العام الحالي من ضبط 39 ألفا و335 قطعة مقلدة ومغشوشة تحمل معظمها ماركات عالمية شملت 16,975 قطعة للأدوات الصحية ومواد البناء، و11,952 قطعة من المنتجات الكهربائية والإلكترونية والهواتف وقطع غيار السيارات، و1235 قطعة للمنتجات الغذائية، و116 قطعة من مستحضرات التجميل والعناية والبشرة إلى جانب 8264 قطعة الملابس والأحذية والإكسسوارات.  واوضح الرميثي ان المعرض يهدف إلى التوعية بالثقافة الاستهلاكية الآمنة لدى الجمهور وذلك عن طريق مكافحة ظاهرة الغش التجاري ورفع مستوى الوعي بأضرار البضائع المقلدة وأخطارها سواء المادية أو الصحية ، حيث سيتم عرض 500 قطعة من البضائع المقلدة والأصلية يقوم خلالها أصحاب الشركات والجهات ذات العلاقة بشرح كيفية التمييز بين المقلد والأصلي للزوار لتجنب مضار الغش التجاري، والرد على استفسارات الجمهور بهذا الشأن.يستمر المعرض حتى 18 من الشهر الجاري، ونظراً للنجاح الكبير الذي حظي به المعرض في دورتيه الماضيتين تقوم الدائرة بتوسعة تنظيم المعرض هذا العام ليشمل إلى جانب أبوظبي كل من مدينة العين بوادي مول خلال الفترة من 21 حتى 25 ديسمبر والمنطقة الغربية بمدينة زايد في سيتي مول خلال الفترة من 23 ديسمبر الجاري حتى 25 من نفس الشهر .
تابعنا على