تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية ابوظبي تطلق تقريرها الاول عن الاستدامة 

18 أغسطس, 2010
اطلقت دائرة التنمية الاقتصادية في ابوظبي تقريرها الاول عن الاستدامة مترافقا مع اعلان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن اختيار الامارات لعضوية لجنة الاستدامة الدولية.وقد استلم سعادة محمد عمر عبدالله وكيل الدائرة النسخة الاولى من التقرير من نوره حسن الحوسني مديرة ادارة التخطيط الاستراتيجي وادارة الاداء بالانابة في الدائرة يرافقها فريق العمل الذي قام بإعداد التقرير.وقال معالي ناصر احمد السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في الكلمة الافتتاحية للتقرير: ان الحكومات على مستوى العالم تواجه معضلة التنمية المستدامة بشكل متزايد وخصوصا مع تداعيات الأزمة المالية الأخيرة، حيث أصبح من الضروري إعادة بناء الاقتصاد على أسس سليمة، وذلك من حيث توفر ضوابط الحوكمة الفعالة، تنويع النشاطات الاقتصادية، وتوزيع العوائد على كافة قطاعات المجتمع، مع أهمية المحافظة على الموارد البيئية بما يضمن استدامة النمو الاقتصادي.ويضيف معاليه في كلمته الافتتاحية: إننا في دائرة التنمية الاقتصادية نؤمن وبشكل كامل بأهمية دورنا في الالتزام بمبادئ الاستدامة المؤسسية تماشيا مع أفضل الممارسات العالمية، ففي مجال الآثار المالية، تعمل الدائرة على رفع كفاءة استخدام مواردها المالية وذلك من خلال التخطيط السليم لمبادراتها الإستراتيجية، وضبط النفقات والمصروفات، بالإضافة إلى زيادة الإيرادات من خلال طرح الخدمات الجديدة، وفي مجال الآثار المجتمعية، تعمل الدائرة على رفع مستوى رضا المتعاملين من خلال تحسين خدماتها، وتطوير الكوادر المواطنة، ورفع نسبة المواطنات وخصوصا في المراكز القيادية، بالإضافة إلى المشاركة الفعالة في خدمة المجتمع المحلي ودعم نشاطاته المختلفة، أما في مجال الآثار البيئية، فتعمل الدائرة على تطبيق نظام متكامل لإدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية، كما تسعى إلى التقليل من استهلاك الأوراق وذلك باعتماد حلول النشر والأرشفة الإلكترونية، بالإضافة إلى توفير استهلاك الطاقة من خلال توعية الموظفين واستخدام الوسائل الحديثة في هذا المجال.ويختتم معاليه بالقول: لقد التزمنا في دائرة التنمية الاقتصادية بإصدار تقرير الاستدامة الأول وذلك لعام 2009، إيمانا منا بأهمية الشفافية تجاه كافة فئات المتعاملين، وسعيا منا لتعزيز ثقافة الاستدامة المؤسسية والمسؤولية الاجتماعية، ورفع قدراتنا الداخلية في هذا المجال، وصولا إلى تحقيق الأهداف الحكومية العامة.ومن جهته صرح سعادة محمد عمر عبدالله وكيل الدائرة: ان التقرير يؤكد التزام الدائرة بمختلف متطلبات الاستدامة التي حددتها شرعة مجموعة ابوظبي للاستدامة، والتي تفتخر الدائرة بكونها من اولى الجهات الحكومية التي وقعت على بيان تأسيسها في عام 2008 .واضاف سعادة الوكيل: ان هذا التقرير الاول يشكل بالنسبة الينا مرجعا علميا لقياس مدى التقدم الذي يتم احرازه سنويا في طريق تحقيق الاستدامة في مختلف نشاطات دائرة التنمية الاقتصادية، وسيكون المعيار الذي نقيس عليه انجازاتنا في السنوات المقبلة.واوضح ان تقرير الاستدامة الأول لدائرة التنمية الاقتصادية يعتبر وثيقة مهمة في تحليل البيئة الداخلية والتأثيرات الخارجية من النواحي المالية والمجتمعية والبيئية، وسيمثل أحد العناصر المهمة في تحديث الخطط الإستراتيجية للدائرة وقطاعاتها المختلفة، لجهة مؤشرات الأداء والمبادرات والمقارنات المعيارية مع الدوائر والمؤسسات الأخرى.وكشف سعادته ان عملية إعداد تقرير الاستدامة الأول اشتملت على تجارب متنوعة وغنية بالدروس المستفادة، مما سيوفر لنا دفعا قويا في إعداد التقارير المستقبلية، والبناء على ما تم إنجازه، ونتطلع إلى أن نكون من الجهات الرائدة في تطبيق ونشر مفاهيم الاستدامة في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى التشارك والتفاعل مع كافة المؤسسات المعنية بهذا المجال.وتوجه سعادة الوكيل بالشكر إلى فريق العمل المكون من 20 خبيرا واختصاصيا من موظفي الدائرة الذين عملوا على جمع المعلومات واخراج التقرير بصيغته الحالية خلال فترة قياسية. والتقرير الذي يقع في 50 صفحة، والذي تم تحميله على الموقع الالكتروني للدائرة، يتناول المواضيع المرتبطة بشكل مباشر مع الخطة الاستراتيجية الخمسية ومجالات العمل الرئيسية الواردة في قانون انشاء دائرة التنمية الاقتصادية، القانون رقم 2 لعام 2009، مع التركيز على القضايا ذات الاهمية بالنسبة الى الشركاء، من جهات حكومية محلية واتحادية، وقطاع الخاص المحلي والدولي وكافة السكان المقيمين في امارة ابوظبي.ويقيس التقرير بالبيانات والارقام الاثار المالية والبيئية والمجتمعية لعمل الدائرة من حيث انها مؤسسة حكومية محلية تعنى بتطوير اعمالها لخدمة المجتمع الذي تنتمي اليه.ويعتبر اصدار التقرير خطوة اساسية في مسيرة الدائرة الى الاستدامة، ويترافق مع خطوات عديدة في هذا المجال مثل الاحتفال السنوي بفعاليات ساعة الارض واطلاق حملات للتوعية بترشيد استخدام الورق، والمشاركة الفعالة بمبادرة يوم بلا ورق بالاضافة الى حملات داخلية كان آخرها استبدال نشرة الدائرة الداخلية المطبوعة بنشرة الكترونية.
تابعنا على