تسجيل الدخول
وفد من اقتصاديةأبوظبي يلتقي مسؤولين فيها للتعرف إلى أهم متطلبات التنمية المستدامة بالمنطقة الشرقية

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

وفد من اقتصاديةأبوظبي يلتقي مسؤولين فيها للتعرف إلى أهم متطلبات التنمية المستدامة بالمنطقة الشرقية

23 أبريل, 2011
اجتمع وفد من دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي بعدد من مديري القطاعات في بلدية مدينة    العين بمقر البلدية، للتعرف إلى احتياجات ومتطلبات التنمية في المنطقة الشرقية، ودراسة الواقع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، ومعرفة واقع العمالة المواطنة، وتوزيع طالبي الوظائف على المناطق، بالإضافة إلى الإطلاع على مدى توفر الخدمات والمرافق بالمناطق النائية.                                                                                                ورحب مسؤولو بلدية مدينة العين بوفد إدارة الدراسات بدائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، وشكروهم على اهتمامهم بإعداد دراسات وبحوث ميدانية للواقع الاقتصادي والاجتماعي والديموغرافي في المنطقة الشرقية، وخاصة في المناطق النائية منها، وأبدوا استعدادهم لتقديم كافة البيانات والدعم اللازم لإخراج هذه الدراسات بشكل علمي يوضح واقع وطبيعة هذه المناطق.واستمع وفد الدائرة من مسؤولي البلدية لأهم تطلعات المواطنين في المناطق النائية بالشرقية، وطبيعة الوظائف والقطاعات الجاذبة لاهتمامهم، ومدى اتساق ذلك مع مهاراتهم، كما تعرفوا إلى أهم المشروعات التنموية القائمة والجديدة، وما هو مطلوب من المشروعات التي توفر فرص العمل، وتحقق معدلات النمو المطلوبة.ويأتي هذا الاجتماع في إطار اهتمام وسعي حكومة إمارة أبوظبي لتطوير وتنمية المنطقتين الشرقية والغربية، والتركيز على تنمية المناطق النائية، والتعرف إلى احتياجاتها ومتطلباتها، بما يحقق الحياة الكريمة للمواطنين، ويساهم في تنمية القطاعات المطلوبة للتنمية الاقتصادية، ويحقق التنمية المستدامة . وتولي إمارة أبوظبي أهمية كبيرة لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في المناطق النائية من المنطقتين الشرقية والغربية، وهو مانصت عليه رؤية 2030، وإيجاد فرص عمل حقيقية ذات مردود اقتصادي عالٍ يؤثر إيجاباً في الدخل الفردي والمحلي، ويسهم في استقرار التركيبة السكانية فيها.وقد قدم وفد اقتصادية أبوظبي لمسؤولي بلدية العين شرحا موجزا عن أهمية تطويرقوةعملمواطنة في المناطق النائية، تتميز بالمهارةالفائقةوالإنتاجية العالية، وهي التي تعد أحد المجالاتالسبعةالتيينبغي أنتركزفيهاالسياسة الاقتصاديةبشكلمتواصل، بحيث تضمن أعلىمشاركةلقوةالعملالمواطنة، واستخداماأمثلَ للثروة، وتحقق مساعي حكومة إمارة أبوظبي في تخفيض معدلالبطالةبين المواطنين بحيثلاتزيدعلى 5% بحلول عام 2030.واستعرض وفد إدارة الدراسات بدائرة التنمية الاقتصادية أهداف الدراسة التي ستتناول المنطقة الشرقية، وتركز في المناطق النائية فيها، وتسعى إلى وضع تصور متكامل، لتحقيق التنمية الاقتصادية، وإيجاد فرص عمل للمواطنين القاطنين في تلك المناطق، وفق خطط وإستراتيجيات التنمية التي تم إقرارها. وأوضح وفد الدائرة لمسؤولي بلدية العين أن هذه الدراسة التي سيتم رفع نتائجها وتوصياتها إلى متخذي القرار، ستسهم في تسريعوتيرةالتنمية الاقتصادية والاجتماعيةفيالمناطقالنائية، وصياغة السياسات اللازمة لها، ورسم الخطوط الرئيسة لتزويد قوة العمل المواطنة بالمؤهلات الملائمة، واقتراح الأطر اللازمة لتحفيز القطاع الخاص، وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.وأضاف إن الدراسة ستركز أيضا في أهمية التوعية بتغيير ثقافة العمل، وفتح آفاق عمل جديدة، وتعزيز دور دائرة التنمية الاقتصادية في تنمية المناطق النائية والتوطين، ووضع الإجراءات والسياسات اللازمة لذلك.وأشار وفد الدائرة إلى أن الدراسة تسعى أيضا لتوصيف الواقع الفعلي للتنمية الاقتصادية في المناطق النائية، والتعرف إلى أهم التحديات المتعلقة بعملية التوطين فيها، وسوف يخصص جانب البحث الميداني للتعرف إلى تطلعات المواطنين الباحثين عن العمل في تلك المناطق، وطبيعة الوظائف والقطاعات الجاذبة لاهتمامهم، ومدى اتساق ذلك مع المهارات التي يمتلكونها، والقطاعات التنموية المستهدفة، بالإضافة إلى التعرف إلى متطلبات سوق العمل في المناطق النائية، حسب القطاعات والأنشطة الاقتصادية.
تابعنا على