تسجيل الدخول
دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي تعلن عن نتائج تقريرآفاق اقتصاد إمارة أبوظبي 2012-2016

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي تعلن عن نتائج تقريرآفاق اقتصاد إمارة أبوظبي 2012-2016

25 سبتمبر, 2012
أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي نتائج تقرير الآفاق الاقتصادية في إمارة أبوظبي خلال الفترة 2012-2016، وذلك بحضور سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة وعدد من الفعاليات الرسمية والاقتصادية في الإمارة. وقد ألقى سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة كلمة افتتاحية أكد فيها أن اقتصاد إمارة أبوظبي يمر حالياً بمرحلة جديدة من التطور والتقدم والتحول نحو اقتصاد متنوع الإنتاج يشق بعزم طريقه نحو تحقيق الأهداف الإستراتيجية في الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030، مستلهماً ذلك من الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في رسم الطريق لتكون أبوظبي من بين أكثر الاقتصاديات تقدما وتطورا. وثمن سعادته توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي بإمارة أبوظبي، للسير قدماً في تطوير الاقتصاد وتحقيق التحول نحو تنمية اقتصادية مستدامة، محققه طموح أبناء الوطن في الحياة الكريمة والرفاهية. وأشار سعادة محمد عمر إلى التطورات الاقتصادية العالمية والإقليمية المتسارعة، والتي لم تكن اقتصادات منطقة الخليج، ومن بينها الاقتصاد الوطني بمنأى عن التفاعل معها والتأثر بها، ولكنها جاءت لتؤكد على رصانة وفعالية السياسات التي وضعتها الحكومة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة لتجاوز الصعوبات والتعامل مع التحديات. كما أكد سعادته على أن الفترة الماضية هي بمثابة دليل واضح وبرهان على نجاح اقتصاد الإمارة في تجاوزه لتداعيات الأزمة المالية العالمية التي تعرضت لها دول ومناطق العالم خلال عام 2009 بدرجات متفاوتة، ففي الوقت الذي حققت فيه العديد من الدول معدلات نمو اقتصادية متباطئة أو سالبة، استطاعت الإمارة تحقيق معدلات نمو حقيقية موجبة، لتكون إمارة أبوظبي من بين أقل المناطق تأثراً بتلك الأزمة. وأضاف سعادته وفر الاستخدام الأمثل لعوائد النفط الفرصة والإمكانية لتنفيذ خطط وبرامج التنمية الاقتصادية وتنفيذ المشاريع الإستراتيجية في إمارة أبوظبي، ورسخت قناعة الكثير بإمكانيات الإمارة في توفير الفرص ودعم النمو المستقر والمستدام في كل الظروف. وقال سعادة وكيل الدائرة إن المتابع لاقتصاد إمارة أبوظبي، سيشعر بالفخر بحجم الإنجاز الذي حققته أبوظبي على مدار السنوات القليلة الماضية على الرغم من العوامل والظروف الخارجية المؤثرة، بفضل حكمة القيادة ووعيها الراسخ بأهمية مواصلة هذا التقدم والازدهار، والإصرار على تحقيق أعلى مستويات الرفاه في أبوظبي. وأكد سعادة محمد عمر عبدالله وكيل الدائرة إن دائرة التنمية الاقتصادية قد أعدت مجموعة من الخطط الكلية والقطاعية ومنها الخطة الصناعية الهادفة إلى المساهمة في تحقيق الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030، والتي جاءت لتحدد الفرص المتاحة وتبني عليها وتستعرض التحديات لمواجهتها وتحويلها إلى فرص ايجابية. كما أشار سعادته إلى الخطة الإستراتيجية لتنمية وتشجيع الصادرات والتي أعدتها الدائرة لتنضم إلى خطط التطوير الأخرى التي أعدت من قبل المؤسسات المعنية الأخرى في قطاعات السياحة والنقل والطاقة والبنية التحتية، وفي مجال المشاريع المتوسطة والصغيرة، والاستثمار المباشر الأجنبي والمحلي. ومن جانبه قدم سعادة راشد علي الزعابي المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والإحصاء بالإنابة استعراضاً لنتائج تقرير آفاق اقتصاد إمارة أبوظبي 2012-2016، وسلط الضوء على التوقعات والتنبؤات الاقتصادية في الإمارة التي تعبر عن التوجهات الاقتصادية الحكومية من خلال البرامج والخطط التنموية وما تتضمنه من مشاريع تحت التنفيذ والتخطيط. وأشار إلى أن التقرير يرتكز على السياسات الاقتصادية المعتمدة والمطبقة حاليا، والتي تهدف إلى تحقيق أهداف وطموحات أبوظبي الاقتصادية المتضمنة في الرؤية الاقتصادية 2030، كما يستند إلى واقع التطورات الاقتصادية العالمية والإقليمية والمحلية الراهنة واحتمالات تطورها المستقبلي ضمن فرضيات علمية ومنطقية رصينة. وأضاف إن أهمية التقرير تكمن في كونه الأول على مستوى الإمارة الذي يقدم معلومات وبيانات حول توقعات واحتمالات تطور الاقتصاد في أبوظبي، واتجاهاته المستقبلية في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة، وذلك نظراً لأهمية المعلومة المدعومة باستخدام أفضل أساليب التحليل العلمي، والمستندة إلى الوقائع والتوجهات المستقبلـية، في ترسيخ ثقة المتعاملين في اقتصاد أبوظبي، وتمكينهم من اتخاذ قراراتهم ووضع  تصوراتهم وخططهم حول أعمالهم بصورة أكثر وضوح . وذكر الزعابي إن إدارة الدراسات بالدائرة قد قامت بإعداد هذا التقرير، وذلك بعد إجراء العديد من النقاشات والحوارات مع عدد من الدوائر والجهات الحكومية المعنية بالشأن الاقتصادي بالإمارة وذلك في إطار لجنة التنبؤات الاقتصادية لإمارة أبوظبي التي ترأٍسها الدائرة، والتي تم تشكيلها خصيصاً لهذا الغرض، وتضم  في عضويتها مركز الإحصاء-أبوظبي ودائرة المالية والأمانة العامة للمجلس التنفيذي ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني. وقال إن تلك التنبؤات تم إعدادها أخذاً في الاعتبار نظرة رجال الأعمال والمستثمرين والمستهلكين في الإمارة، من خلال الأخذ في الاعتبار نتائج استطلاعات الرأي الاقتصادية لرجال الأعمال والمستهلكين والأسر المواطنة وممثلي قطاع الصناعة وسوق العمل والقطاع المالي وغيرها من الاستطلاعات التي تقوم الدائرة بإعدادها بشكل دوري خلال العام، وذلك من أجل الوصول إلى تقرير يعكس الرؤية الواقعية لاحتمالات تطور اقتصاد إمارة أبوظبي في المدى القصير والمتوسط.   للمزيد من المعلومات
تابعنا على