تسجيل الدخول
اقتصادية أبوظبي تمهل المخالفين التجاريين في المنطقة الغربية مهلة تصحيح الأوضاع ضم حملتها الرقابية في ليوا ومدينة زايد

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية أبوظبي تمهل المخالفين التجاريين في المنطقة الغربية مهلة تصحيح الأوضاع ضم حملتها الرقابية في ليوا ومدينة زايد

27 مارس, 2011 أخبار
تنفذ دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي حملات تفتيش ورقابة أسبوعية في عدد من المراكز الرئيسية في المنطقة الغربية استهلتها مؤخرا في مدينة زايد وليوا وذلك في إطار خطة رقابية تهدف إلى ضمان توفير البيئة الاقتصادية المثالية بالإضافة إلى حماية المستهلك ودعم المستثمرين من خلال تطبيق الأنظمة والقوانين الخاصة بممارسة النشاط التجاري في إمارة أبوظبي.وقال محمد راشد الرميثي مدير إدارة الحماية التجارية بالدائرة إن هذه الحملات التي يشرف عليها مباشرة رؤساء أقسام التفتيش والرقابة وحماية المستهلك والوكالات والعلامات التجارية تأتي في إطار خطة سنوية تنفذها الدائرة في أبوظبي والمنطقة الغربية والعين.وأكد الرميثي حرص الدائرة على تعزيز وتكثيف الدور الرقابي في المنطقة الغربية التي بدأت تشهد نشاطا وحركة تجارية واسعة في ظل توسع المشروعات فيها واهتمام حكومة إمارة أبوظبي الرشيدة بتنمية المراكز الرئيسة في الغربية وتعزيز دورها في التنمية الاقتصادية في الإمارة. وكشفت الحملات الأخيرة التي تم تنفيذها في مركزي مدينة زايد وليوا من خلال تنفيذ أكثر من 84 زيارة خلال الشهرين الماضيين عن وجود العديد من المخالفات التي تعمل الدائرة على معالجتها من خلال توجيه إنذارات أولية لتصحيح أوضاع المخالفين خاصة من أصحاب المحال التجارية.وبناء على ذلك تم ضبط مخالفات في عدم وضع لائحة أسعار للمستهلكين وعرض البضائع على الأرصفة الخارجية وواجهات المحال ومخالفات في استخدام اللوحات الإعلانية  والملصقات على واجهات المحال غير المرخصة بالإضافة إلى مخالفة ومصادرة البضائع المقلدة والمغشوشة.وتم خلال هذه الزيارات تحرير أكثر من 40 إنذارا وتحرير 3 مخالفات بهذا الشأن لعدد من المحال التجارية ومنها التي تبيع بضائع مقلدة وذلك في إطار محاربة هذه الظاهرة بالإضافة إلى ضبط العديد من الباعة المتجولين على الطرقات العامة من جنسيات مختلفة وخاصة تلك التي تتجمع أمام المساجد عقب صلاة الجمعة تحديدا ومراكز التسوق الشعبية. وناشد محمد راشد الرميثي مدير إدارة الحماية التجارية بهذا الشأن المواطنين والمقيمين في المنطقة الغربية عدم التعامل مع هذه الفئات وسرعة الاتصال على الرقم المجاني لحماية المستهلك الخاص بالدائرة (8008811).وأكد استمرار هذه الحملات لضمان عدم تكرار مثل هذه الظواهر غير الحضارية حيث سيتم مخالفة ممارسيها ومصادرة بضائعهم وتسليمها إلى هيئة الهلال الأحمر ضمن مشروع حفظ النعمة وذلك بالتعاون والتنسيق مع أفراد الشرطة. وقال الرميثي انه من خلال تنفيذ هذه الحملات في مدينة زايد وليوا لوحظ أن عددا كبيرا من المواطنين والمقيمين يتعاملون باستمرار مع هؤلاء الباعة المتجولين الذين لا تتوفر فيهم شروط الأمن والسلامة وغير مرخص لهم بمزاولة هذا النشاط وخاصة باعة الخضروات والمواد الغذائية والاستهلاكية لتعرضها لأشعة الشمس وملوثات بيئية ضارة لا يعي أخطارها المستهلك لعدم وجود الوعي والثقافة الكافية بذلك.وفي إطار توعية وتثقيف المستهلك في المنطقة الغربية وضمان نقل الصورة الحضارية والحد من الظواهر والممارسات غير القانونية ذكر الرميثي إن فريقا من الدائرة من المفتشين سيقوم خلال الحملات القادمة بتوزيع كتيبات إرشادية للمستهلكين والمستثمرين في الأسواق والمراكز التجارية بثلاث لغات العربية والانجليزية والأوردو تتضمن حقوق وواجبات المستهلك والتعريف بجدول المخالفات وكيفية التعامل مع الإبلاغ عن الممارسات غير القانونية والتعريف بها بالإضافة إلى التحذير من مخاطر التعامل مع البضائع المقلدة والمغشوشة وغيرها من المخالفات.      وضمن إطار خطة دائرة التنمية الاقتصادية في المنطقة الغربية تنفذ إدارة الحماية التجارية خلال المرحلة القادمة عددا من الحملات التي تهدف إلى زيادة توعية المستهلكين بقوانين حماية المستهلك من خلال توزيع إصدارات ومطبوعات توعية على مدار العام والاستفادة من عدد من الفعاليات والمناسبات التي يتم تنظيمها في المنطقة الغربية وأبرزها اليوم الخليجي لحماية المستهلك ومعرض مكافحة الغش التجاري .
تابعنا على