تسجيل الدخول
رئيس اقتصادية أبوظبي يبحث مع رئيس جامعة طوكيو تعزيز التعاون المشترك في مجال التعليم العالي

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

رئيس اقتصادية أبوظبي يبحث مع رئيس جامعة طوكيو تعزيز التعاون المشترك في مجال التعليم العالي

19 مارس, 2013
اجتمع معالي ناصر أحمد السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي اليوم بمكتبه مع وفد ياباني برئاسة البروفسور كيوشي كوروكاوا رئيس جامعة طوكيو وذلك بحضور سعادة يوشيهيكو كامو سفير اليابان لدى الدولة وعدد 20 شخصا يمثلون عددا من المعاهد ومراكز البحوث العلمية في اليابان. وتم خلال الاجتماع بحث أوجه التعاون المشترك في مجال التعليم العالي وذلك في إطار ما يربط الجانبين من مذكرات تفاهم واتفاقيات ثنائية كان أخرها التعاون بين مجلس أبوظبي للتعليم ومركز اليابان للتعاون الدولي في مجال البرامج الأكاديمية وجامعة الإمارات ومركز الامتياز الطبي الياباني حول تقديم أنظمة متطورة وخدمات طبية حديثة .وأكد معالي ناصر السويدي خلال اللقاء إن العلاقات بين إمارة أبوظبي واليابان تتميز بطبيعتها وعمقها الاستراتيجي وباتت تتفرع في العديد من المجالات الاقتصادية والاستثمارية منوها بنتائج ملتقى أبوظبي اليابان الاقتصادي الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي في فبراير الماضي والتي أسفرت عن توقيع 10 اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين عدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية بين أبوظبي واليابان في مجالات البحوث والدراسات والتعليم والصحة والطاقة والاستثمار وغيرها. وقال معاليه إن إمارة أبوظبي باتت تزخر بأفضل مرافق التعليم العالي ومراكز البحوث حيث عملت على استقطاب أفضل وابرز الخبراء الأكاديميين في العالم إضافة الى الكوادر المتخصصة في العملية التعليمية وابرز الجامعات العالمية مثل نيويورك والسوربون وغيرها مؤكدا إن أبوظبي تتطلع الى أن تصبح مركزا إقليميا للعلم والثقافة يتوافر فيها مؤسسات للتعليم العالي والمراكز والبحوث بمواصفات عالمية. بدوره تحدث رئيس جامعة طوكيو عن أبرز الخطط التعليمية التي تنتهجها بلاده في مجال التعليم العالي وخاصة إنشاء مراكز البحوث التابعة للجامعة والتي باتت تشكل ركيزة أساسية في تحقيق العديد من الانجازات على المستوى العلمي والتقني في عدة مجالات كالصناعة والتكنولوجيا وغيرها. وأبدى رئيس الوفد الياباني حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع أبوظبي في مجال التعليم وتقديم خبراتها العلمية بما يسهم في تحقيق أبوظبي أهدافها المستقبلية وممكنات رؤيتها للعام 2030 موضحا بأن جامعة طوكيو وبما تمتلكه من خبرات علمية وأكاديمية حريصة على تعزيز شراكاتها مع المؤسسات العلمية والأكاديمية في أبوظبي وذلك من خلال تبادل الخبرات والعمل على تنفيذ مشروعات تعليمية مشتركة. وحضر معالي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية جانبا من اجتماعات وفدي ابوظبي واليابان حيث ألقت السيدة نورة النويس مديرة إدارة الأعمال بالدائرة كلمة قالت فيها إن العلاقات بين أبوظبي واليابان تزداد تطورا وتقدما خلال السنوات الاخيرة في ظل الجهود المبذولة لتعزيز الشراكة في مجالات الاقتصاد والتعليم والثقافة.وأضافت إن اليابان تعد من أكبر المستوردين للنفط الخام من دولة الإمارات، وفي ذات الوقت فإن التجارة غير النفطية بين البلدين تنمو وتتزايد بشكل مطرد في ظل اهتمام الحكومتين بقضايا البيئة والتعليم والصحة، والتنمية المستدامة لافتة إلى إن دولة الإمارات تستضيف أكبر مجموعة من الشركات اليابانية في منطقة الشرق الأوسط، وتمثل سوقا تجاريا كبيرا للمنتجات اليابانية . وذكرت النويس إن ابوظبي تركز جهودها نحو تحقيق التحول من اقتصاد يعتمد على النفط إلى اقتصاد قائم على المعرفة حيث تعمل اليوم على تطوير مجال التعليم وهو مجال من مجالات التعاون والشراكة المتميزة والواعدة مع اليابان .وأطلع الوفد الياباني خلال الاجتماع على عرض عن رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 وأبرز أهدافها المتمثلة في تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة واقتصاد قائم على المعرفة الأمر الذي يستدعي تعزيز التعاون بين أبوظبي والدول التي تمتلك التكنولوجيا والمعرفة العلمية وهي من ممكنات تحقيق هذه الرؤية. كما تضمن العرض استعراض توجهات حكومة إمارة أبوظبي في تحقيق العديد من الانجازات على المستوى الاقتصادي والتنموية بشكل عام وذلك بالتركيز على عدد من القطاعات الاستراتيجية والتي تعد أحد أهم محركات النمو لتحقيق رؤية 2030 من أبرزها التعليم والإعلام. كما أطلع الوفد الياباني خلال اللقاء على عرضين من جامعتي الإمارات وزايد تضمنا العديد من المعلومات التي تعكس توجه التعليم العالي في إمارة أبوظبي نحو مواكبة كافة تطورات وتخصصات المناهج العلمية التي تركز على قطاع الأعمال والتنمية الاقتصادية والصناعة والطيران وغيرها من المجالات التي تركز عليها رؤية 2030. وبدوره قدم الجانب الياباني عروضا لعدد من الجامعات والمراكز البحثية والدراسات التي تتمتع بها اليابان مستعرضا الفرص العلمية والأكاديمية التي يمكن أن تشكل أساسا وركيزة مهمة لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجال التعليم. وتبادل الجانبان في ختام الاجتماع الحديث والنقاش حول العديد من التخصصات العلمية بين المؤسسات الأكاديمية في أبوظبي واليابان وإمكانية استحداث برامج تعليمية وزيادة زيارات الوفود الطلابية الى اليابان وتقديم دورات علمية وتقنية متخصصة في العديد من التخصصات. ومن المقرر أن يلتقي وفد جامعة طوكيو خلال زيارته لإمارة أبوظبي التي تستمر ثلاثة أيام بعدد من المؤسسات الأكاديمية في الإمارة بهدف الإطلاع على الإمكانات التعليمية والعلمية التي تقدمها للطلاب والتعرف على المجالات التعليمية التي يمكن أن تساهم بها اليابان لتطوير وتعزيز التعاون المشترك في هذا المجال.
تابعنا على