تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية ابوظبي تشارك في القمة العالمية للموانئ والتجارة

28 مارس, 2011
كد سعادة حمد عبد الله الماس المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية حرص حكومة امارة ابوظبي على مواصلة انجاز مشاريعها التنموية المتعلقة بالنقل والتجارة والخدمات اللوجستية حتى تصبح الإمارة مركزا رئيسا للأعمال والصناعات في المنطقة وبالتالي تحقيق احد أهم وابرز محركات النمو الاقتصادي المستقبلي التي اشارت إليها رؤية ابوظبي الاقتصادية 2030 .وقال سعادته خلال لقائه وسائل الإعلام في جناح الدائرة المشارك في القمة العالمية للموانئ والتجارة التي بدأت أمس بمركز ابوظبي الوطني للمعارض وتستمر ثلاثة أيام أن امارة ابوظبي وبالاستفادة من موقعها الجغرافي المتميز ومن بنيتها التحتية المتطورة ومع استكمال مشروع ميناء خليفة والمنطقة الصناعية في الطويلة وتوسعة مطار ابوظبي والانتهاء من مشروع السكك الحديدية ستكون قد حققت احد أهم وابرز انجازاتها ورؤيتها المستقبلية على الصعيد الاقتصادي.وأشار إلى أن استضافة أبوظبي للقمة العالمية للموانئ والتجارة تعد فرصة سانحة لاستعراض الخطط الاستراتيجية والمشاريع التنموية للإمارة أمام خبراء العالم وكبرى الشركات العالمية المتخصصة في النقل والخدمات اللوجستية ومشاريع المناطق الصناعية الحرة والمرافئ العالمية مما يفتح المجال واسعا للمزيد من الاستثمارات وتدفق رؤوس الاموال الأجنبية إلى الإمارة.    وذكر سعادة حمد الماس أن الشركات الوطنية وشركات القطاع الخاص المشاركة في هذه القمة ومن خلال منصاتها في المعرض عليها أن تستثمر هذه الفرصة وأن تفتح لها مجالا واسعا خلال المرحلة المقبلة التي ستشهد تحولا هاما في اقتصاد الإمارة مع الشروع في العمليات التشغيلية لمشاريعها الكبرى والتي يعد ميناء خليفة والمنطقة الصناعية الأهم والأبرز فيها. وأوضح سعادته أن مساهمة وسائل النقل البحري في حجم التجارة الخارجية لإمارة أبوظبي بما نسبته 60 % العام 2010 يعد مؤشرا هاما على أن هذه الوسيلة هي المقياس الرئيس لتطور ونمو حجم التجارة الخارجية للإمارة وأن مساهمتها مرهونة على تطور ونمو هذا القطاع لذا كانت توجيهات القيادة الرشيدة للإمارة متفاعلة مع مثل هذه الإحصاءات من خلال استثمار أموال طائلة لإنشاء ميناء خليفة والمنطقة الصناعية ومشاريع النقل الأخرى.وأكد سعادة حمد الماس إيمانه الكامل أن انجاز المشاريع التنموية الكبرى لإمارة أبوظبي والتي من أهمها ميناء خليفة والمنطقة الصناعية بالطويلة سيحدث تحولا فاعلا في القاعدة الاقتصادية للإمارة وسيحقق المزيد من التكامل مع الاقتصاد العالمي كما وانه سيحقق احد ابرز أهداف رؤية 2030 ببناء اقتصاد مستدام ومتنوع وذي قيمة مضافة .وذكر سعادته أنه حسب الهدف الثاني الذي حددته رؤية 2030 بتوسيع قاعدة مشاريع الأعمال فأنه من المهم أن نشير إلى أن مشروع ميناء خليفة والمنطقة الصناعية سيساهمان وبشكل فاعل في تحقيق هذا الهدف من خلال النمو المتواصل وتأسيس شركات وطنية رائدة واستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر في القطاعات التقنية المتقدمة وتحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة في ذلك.وأشار إلى أن الاستراتيجية الصناعية لإمارة ابوظبي والتي تعدها دائرة التنمية الاقتصادية بالتنسيق مع شركائها الرئيسيين في أبوظبي أخذت بالأهمية دور هذه المشاريع التنموية الكبرى التي تنفذها حكومة إمارة ابوظبي والقيمة المضافة لقطاع الصناعة من خلال ما سيقدمه ميناء خليفة والمنطقة الصناعية من خدمات لوجستية وحزمة الحوافز والتسهيلات للمستثمرين الموطنين والأجانب.وأشاد سعادة المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بالدور الذي تقوم به شركة أبوظبي للموانئ والتي عملت على استضافة هذه القمة العالمية ونجحت في استقطاب كوكبة من الخبراء والدول الأجنبية والعربية الشقيقة وذلك بهدف الالتقاء بهم في أبوظبي والتعريف بما تخطط له حكومة إمارة ابوظبي في المستقبل القريب وبالتالي النجاح في خلق شراكات إستراتيجية والتحضير للبدء في عمليات تشغيلية واسعة النطاق لمشروع ميناء خليفة.وأعرب سعادته في ختام تصريحه عن شكره وتقديره للشركات التي تواجدت ضمن جناح دائرة التنمية الاقتصادية المشارك في معرض القمة العالمية للموانئ والتجارة مؤكدا في هذا السياق حرص الدائرة على تقديم كافة أشكال الدعم لشركات القطاع الخاص سواء في الفعاليات داخل الدولة أو خارجها.
تابعنا على