تسجيل الدخول
تجاوب التجار والمستوردين السعوديين مع الحملة الترويجية لدائرة التنمية الاقتصادية

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

تجاوب التجار والمستوردين السعوديين مع الحملة الترويجية لدائرة التنمية الاقتصادية

14 يونيو, 2010 أخبار
لقيت الحملة الترويجية التي نظمتها دائرة التنمية الاقتصادية في ابوظبي لعدد من المصانع من إمارة أبوظبي في السوق السعودية تجاوبا كبيرا من التجار والمستوردين السعوديين الذين التقوا بممثلي المصانع المحلية المشاركة في الجولة وابدوا رغبتهم في استيراد منتجات تلك المصانع وان يكونوا وكلاء لتوزيع منتجاتها في المملكة، كما أثمرت الجولة عن عقد العديد من الصفقات والتفاهمات على الدخول في شراكات . وقال الدكتور اديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات بالدائرة ان تجاوب التجار والمستوردين السعودين مع الحملة الترويجية فاق توقعاتنا حيث عقدت عشرات لقاءات العمل المثمرة بين ممثلي مصانع ابوظبي مع التجار والمستوردين السعوديين واسفرت عن العديد من الصفقات والتفاهمات للدخول في شراكات بين الجانبين، وتعتبر الحملة ناجحة بشكل عام وقد حققت اهدافها الكاملة ، خاصة وانها الاولى التي ننظمها في المملكة العربية السعودية.  واضاف العفيفي ان تفاعل وتجاوب المستوردين السعوديين مع الحملة الترويجية يعكس الثقة بالمنتجات الاماراتية وبالصناعات الاماراتية التي باتت تلقى القبول والرواج الكبير ليس في الاسواق المحلية والاقليمية فقط بل في بعض الاسواق العالمية ايضا حيث اثبتت جدارتها  في المنافسة وبقوة. وتابع العفيفي ان دائرة التنمية الاقتصادية في ابوظبي تبنت العديد من الخطط والبرامج الداعمة للتنمية الصناعية وتمكينها ضمن سياسة تنويع مصادر الدخل التي تحرص على تطبيقها حكومة ابوظبي ووفقا لرؤية 2030 التي تصب في ذات الاطار، وتقوم الدائرة بتقديم أشكال مختلفة من الحوافز والمساعدات لتشجيع الصناعات الوطنية وزيادة قدرتها على مواجهة المنتجات الأجنبية المماثلة وتعزيز تواجدها في الاسواق المحلية والاقليمية وحتى العالمية ، وفي هذا الاطار يأتي السعي الدائم والحثيث لتعزيز تواجد الصناعات الوطنية في الاسواق المجاورة ،و ضمن ذلك تاتي الجولة الترويجية في المملكة العربية السعودية وسيتبعها جولات اخرى في بقية دول مجلس التعاون  . إن الصناعة القوية والمتطورة في أي بلد من العالم تعتمد على تطوير الأنشطة المتعلقة بالمقايسة والمعايرة والمواصفات والاختبارات والتحاليل والجودة من جهة، وإلى تطبيق أنظمة إدارة الجودة الحديثة، المعمول بها اليوم في العالم من جهة أخرى.فالتطور الصناعي، يتطلب في الوقت الحاضر الاهتمام بكافة الدعائم التي ترتكز عليها الجودة، لذلك تشدد الدائرة في مختلف لاللقاءات الدورية التي تعقدها مع المصنعين وخاصة المختصين بالصناعات التصديرية على ضرورة واهمية الالتزام يبالجودة وبالمعايير الدولية خاصة في ظل احتدام المنافسة في سوق عالمي مفتوح بالمطلق. واضاف العفيفي ان تقيد المصانع المحلية بالمواصفات القياسية الدولية عامل هام ومساعد في الترويج للصناعة المحلية وخاصة الصناعات التصديرية و ادرك القائمون على الصناعة المحلية ان الالتزام بالمواصفات والمعايير الدولية للسلع والبضائع والمنتجات والاهتمام بثقافة الجودة والمواصفات عنصر أساسي لعبور الأسواق الاقليمية و العالمية. كما ان تحرير التجارة، يجعل التنافس بين الشركات أكثر حدة من أي وقت مضى، سواء في الأسواق الخارجية أو الداخلية، من هنا فقد أصبحت الجودة أكثر القضايا إلحاحاً أمام كل مؤسسة وطنية صناعية كانت أو خدمية كي تنجح في إنتاج سلع أو تقديم خدمات تلبي حاجات الناس وتوقعاتهم، بأسعار مناسبة وقادرة على المنافسة. وهذا بدوره يتطلب إنتاج سلع بمواصفات قياسية عالية، تستطيع منافسة السلع المنتجة في أية دولة من دول العالم. وقال الدكتور العفيفي ان الاهتمام الذي لمسناه من الفعاليات التجارية السعودية بالصناعات التصديرية الاماراتية يعتبر عاملا محفزا ومشجعا للاهتمام بالجانب الترويجي الضروري والهام لدعم وتعزيز مكانة الصناعات التصديرية المحلية في الاسواق الخارجية . وتابع العفيفي تدرك دائرة التنمية الاقتصادية أهمية دور الترويج في  زيادة وتنمية الحصة السوقية للصناعات المحلية ، و يتوقف نجاح تسويق وترويج المنتجات الصناعية على مدى اختيار الترويج الملائم لطبيعة الأسواق المستهدفة و القدرة على معرفة الخصائص الديمغرافية والسلوكية للمستهلكين ومستويات الدخول ومن هنا كانت الجولة الترويجية الحالية التي استهدفت السوق السعودية وسيتبعها جولات اخرى في بقية دول مجلس التعاون الخليجي. ولفت العفيفي الى ان امارة ابوظبي تولي اهتماماً متزايداً بلقطاع الصناعي باعتباره واحد من أهم الأركان الأساسية لرفد الاقتصاد الوطني حيث يعتبر هذا القطاع هاماً في مجال زيادة الناتج المحلي وتحقيق وفرات مالية عالية، وكما يوفر هذا القطاع فرص العمل لأعداد كبيرة من العمالة الوافدة والوطنية، مما يسهم في نهاية المطاف بزيادة الدخل القومي ،و لتعزيز دور القطاع الصناعي وزيادة الإنتاجية وتحقيق الربحية المطلوبة والمتمثلة في رفع الحصص السوقية للمؤسسات الصناعية. وقال العفيفي تحرص الدائرة على تنظيم اللقاءات وحلقات النقاش  والجولات الترويجية والمشاركة في المعارض الخارجية بهدف دعم وترويج الصادرات الصناعات الوطنية و تذليل جميع العقبات التي تواجه المنتجات الصناعية المحلية عند خروجها للأسواق العالمية، والعمل على إيجاد الطرق الأنسب لخلق برامج ترويجية تخدم هذا القطاع الاقتصادي المهم. ويأتي ذلك في إطار الجهود المبذولة للارتقاء ورفع كفاءة وجودة المنتج المحلي، وتكثيف الجهود حول معرفة طبيعة الأسواق المستهدفة من قبل الجهات العاملة في تنمية الصادرات بالدولة، والتعرف إلى مواصفات الأسواق المستوردة للبضائع الإماراتية، إضافة إلى أهمية دور المعارض في الترويج الصناعي. و أكد العفيفي على  ضرورة العمل الجاد على تكثيف الجهود المشتركة بين جميع الجهات المعنية بتنمية وترويج الصادرات الصناعية لفتح آفاق جديدة للمنتج الوطني في الأسواق الخارجية . وأشار العفيفي إلى أن هناك ثمانية مصانع من أبوظبي مشاركة في الجولة بالمملكة العربية السعودية وهي انفايرومينا لنظم الطاقة البديلة ، وماربل مارت للرخام وميديكو للصناعات الطبية و برش الخليج للمحولات الكهربائية ومجموعة علي واولاده للصناعات وابوظبي للصناعات الطبية والكيماوية وامكان لصناعة المحركات الكهربائية وابا للمستحضرات الطبية . و رتبت الدائرة وأعدت مائة لقاء عمل على الاقل مع المستوردين السعودين بمعدل عشرة لقاءات عمل لكل شركة ومصنع مشارك في الجولة الترويجية الحالية حسب اهتمامات كل منها ووفقاً لاحتياجات القطاعات المستوردة .
تابعنا على