تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

ناصر السويدي يستقبل وفدا برلمانيا ألمانيا يضم 23 مسئولا

13 فبراير, 2012
عقد معالي ناصر أحمد السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي جلسة مباحثات اليوم مع وفد برلماني ألماني رفيع المستوى يزور البلاد حاليا ويضم أكثر من 23 عضوا برلمانيا ومسئولا وممثلا عن كبرى شركات القطاع الخاص الألمانية.وجرى خلال الجلسة التي بحث سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين ألمانيا الاتحادية وإمارة أبوظبي بما يهدف الى تعزيز وتطوير هذه العلاقات والمساهمة في زيادة مساحة الفرص الاستثمارية المتاحة وخاصة في مجالات الصناعة والطاقة والبنية التحتية والنقل بالإضافة إلى المشاريع التجارية المشتركة بين القطاع الخاص والتي من شأنها أن تعمل على زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين.حضر الاجتماع عن الجانب الألماني سعادة نيكولاي فان سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة وكل من ديرك فيشر ويوي باكميجر وباتريك دورينج أعضاء البرلمان واللجنة الاتحادية للنقل والبنية التحتية في البرلمان الألماني. كما حضر عن جانب حكومة إمارة أبوظبي سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة وسعادة فهد الرقباني مدير عام مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي وسعادة محمد حارب اليوسف مدير تنفيذي بدائرة النقل والسيد شادي ملك مدير تنفيذي بشركة الاتحاد للقطارات. وأكد معالي ناصر السويدي خلال الاجتماع حرص حكومة إمارة ابوظبي على الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية مع ألمانيا الاتحادية في مختلف المجالات الاقتصادية إلى مستويات أفضل وخاصة في ظل توجهات حكومتي البلدين وإيمانهما بجدوى الاستثمار الأمثل لمثل هذه العلاقات الدولية الثنائية المتميزة. وأضاف أن إمارة ابوظبي تسعى الى تعزيز مجالات التعاون مع ألمانيا في المجالات التي حددتها وركزت عليها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والتي تمثل الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة بالإمارة وأهمها تبادل الاستثمارات والخبرات والمعرفة الاقتصادية ومشاريع الطاقة البديلة والتجارة بالإضافة إلى المهن الصناعية والتقنية، وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرها. ودعا معالي ناصر السويدي الوفد البرلماني الألماني الى الاستفادة من الاتفاقيات المشتركة التي تم توقيعها بين الجانبين وخاصة التي تهدف إلى زيادة وتشجيع الاستثمارات بين البلدين، وأهمها اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار مشيرا إلى أهمية زيارات الوفود الرسمية والتجارية وتنظيم الفعاليات المشتركة بين البلدين كالمؤتمرات والمعارض المتخصصة والتي من شأنها أن تسهم في تفعيل فرص الشراكة بين الجانبين. من جانبه أشاد ديرك فيشر عضو البرلمان الألماني بما حققته دولة الإمارات العربية لمتحدة من انجازات حضارية غير مسبوقة على كافة الأصعدة مما جعلها احد أكبر وأهم شركاء بلاده على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وأكد فيشر اهتمام حكومة بلاده في تعزيز علاقاتها مع دولة الإمارات وخاصة إمارة أبوظبي وذلك عبر تعزيز الشراكة بين الشركات الألمانية ونظيراتها في دولة الإمارة التي تتميز بمناخها الاستثماري المتضمن العديد من الحوافز والتسهيلات المقدمة لرجال الأعمال. وأعرب المسئول الألماني عن أمله في أن تحقق زيارة وفد بلاده إلى العاصمة الإماراتية  أهدافها في الاتفاق على تعزيز حجم الشراكة بين البلدين الصديقين بما يسهم في فتح آفاق أوسع من التعاون الاقتصادي والتجاري والصناعي والاستثماري المشترك. واطلع الوفد الألماني خلال المباحثات على عرض قدمته دائرة التنمية الاقتصادية عن رؤية ابوظبي الاقتصادية 2030 تم خلالها استعراض ابرز القطاعات الاقتصادية التنموية غير النفطية التي تعمل حكومة إمارة ابوظبي على التركيز عليها خلال المرحلة المقبلة وأهمها الصناعة والمال والتجارة والاستثمار والتعليم . ويشار إلى أن عدد الشركات التجارية الألمانية المسجلة بالدولة حسب بيانات غرفة أبوظبي بلغ 700 شركة فيما بلغ عدد الوكالات التجارية الألمانية بالدولة 418 وكالة وعدد العلامات التجارية 4868 علامة. وتأتي ألمانيا في المستوى الخامس بالنسبة للأهمية النسبية لحجم التجارة الخارجية للدولة مع العالم بقيمة 8398,1  مليون دولار  فيما تحتل المرتبة الرابعة بالنسبة لأهمية الدول المصدرة للدولة بقيمة 8079,8 مليون دولار من حجم واردات الدولة فيما جاءت في المرتبة (31) بالنسبة لأهمية الدول المستوردة من الدولة بقيمة 107,1 مليون دولار من حجم صادرات  الدولة وبالنسبة لأهمية الدول المعاد التصدير إليها من دولة الإمارات العربية فجاءت ألمانيا في المرتبة (35) عالميا بقيمة 211,1 مليون دولار من حجم إعادة الصادرات للدولة. وحسب أخر الإحصاءات الخاصة بالميزان التجاري بين دولة الإمارات وألمانيا فأن هناك عجزا في الميزان لصالح  ألمانيا وذلك بسبب ارتفاع قيمة الواردات الألمانية للدولة والبالغة 3570 مليار دولار وانخفاض قيمة إجمالي الصادرات الإماراتية لألمانيا والبالغة 209 ملايين دولار خلال الأشهر الستة  الأولى من العام 2011 بالإضافة إلى انخفاض مساهمة دولة الإمارات في حجم التجارة الخارجية بين البلدين بنسبة 5,5%، وارتفاع مساهمة ألمانيا بنسبة 94,5%.
تابعنا على