تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

ميمكس 2011 يحتضن صناعات من أوروبا واسيا والشرق الأوسط بزيادة 16 %

15 نوفمبر, 2011
افتتح سعادة محمد عمر عبد الله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي بمركز ابوظبي الدولي للمعارض اليوم الدورة الخامسة لفعاليات معرض الشرق الأوسط للصناعات MEMEX 2011 والذي تنظمه شركة إنفورما للمعارض لمدة ثلاثة أيام بمشاركة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وبنك ابوظبي التجاري. وتشهد دورة المعرض هذا العام زيادة بنسبة 16٪ في عدد العارضين بأكثر من 100 عارض يمثلون فرنسا، وألمانيا، واليونان،والهند، وايطاليا، وهولندا، وسويسرا، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية. وتشارك دائرة التنمية الاقتصادية بالمعرض بجناح يضم 10 مصانع محلية من الإمارة، فيما يتوقع أن يصل عدد زوار المعرض هذا العام 5000 زائر، حيث بلغت نسبة الزوار المسجلين بالمعرض زيادة بحوالي 100 ٪، منهم حوالي 40 % من دول مجلس التعاون الخليجي. وأكد سعادة وكيل الدائرة في تصريح له عقب جولة قام بها بالمعرض أن قطاع الصناعة التحويلية في إمارة أبوظبي يحظى باهتمام القيادة الرشيدة، حيث ُيعول عليه في تنويع الهيكل الاقتصادي، وتّعدد مصادر الدخل القومي للإمارة، وتقليص الاعتماد على النفط.وأشار إلى أن رؤية ابوظبي 2030، والخطة الإستراتيجية للإمارة جاءتا منسجمتين مع الأهداف المتعلقة بتطوير هذا القطاع وزيادة إنتاجيته، ورفع تنافسيته، موضحا أنه في نهاية عام 2010 تم استكمال الخطوات اللازمة لإعداد إستراتيجية متكاملة للنهوض بالصناعة التحويلية في الإمارة. وأوضح أن الهدف من إعداد إستراتيجية صناعية لإمارة أبوظبي هو إيجاد قطاع صناعي فعّال ومنافس، وذي مساهمة جيدة في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، وهذا يتطلب توفير إطار ذي منهج  يعتمد على رؤية مبنية على أسلوب علمي، يوفر خطة صناعية متكاملة تعمل على توفير آليات، لدعم وتطوير وتنظيم القطاع والنشاط الصناعي في الإمارة، وربط الإستراتيجيات الفرعية للجهات المعنية بالصناعة بإستراتيجية صناعية موحدة للإمارة تنسجم مع الخطط والإستراتيجيات الكلية للإمارة. وأعرب سعادة وكيل الدائرة عن أمله في أن تحقق دورة ميمكس 2011 أهدافها في التركيز على عدة قطاعات من المنتجات الصناعية والتي من أهمها المعدنية، والمعالجة السطحية، واللحام والقطع، وأدوات الآلات والنجارة، إلى جانب صناعات الألمنيوم وتصنيع مواد البناء والنفط والغاز وبناء السفن والمنتجات الخشبية والأثاث. وقال إن اختيار إمارة أبوظبي لتستضيف هذا المعرض سنويا يأتي انطلاقا من إدراكنا وإيماننا بالرؤية الاقتصادية 2030 البعيدة المدى لإمارة أبوظبي، حيث لا تزال حكومة الإمارة تستثمر بكثافة في قطاع الصناعة التحويلية، وأن من أبرز مشروعاتها المنطقة الصناعية كيزاد ومناطق أيكاد وغيرها. وأضاف سعادته أن ميمكس 2011  يوفر منصة مثالية أو فرصة نافذة واحدة للمصنعين في الخارج الذين يعتزمون الإعداد لعملية صناعية في المنطقة أو غيرها، مثمناً الدور الكبير الذي تقوم به كافة الجهات الحكومية وشبه الحكومية المعنية بتطوير وتنمية هذا القطاع الهام، والتي أسهمت في تعزيز أرضية واسعة للمعرض وتثبيته ضمن أفضل قوائم المعارض التي تستضيفها العاصمة أبوظبي.
تابعنا على