تسجيل الدخول
اقتصادية أبوظبي تستهدف فتح أسواق جديدة في فييتنام للترويج للصادرات الوطنية

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية أبوظبي تستهدف فتح أسواق جديدة في فييتنام للترويج للصادرات الوطنية

08 أبريل, 2011
شاركت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ضمن جناح دولة الامارات العربية المتحدة تحت رعاية وزارة التجارة الخارجية في معرض فييتنام التجاري الدولي الحادي والعشرين الذي تنظمه وزارة التجارة الفييتنامية في العاصمة هانوي خلال الفترة من 6  إلى 9 أبريل الجاري وذلك برعاية مشاركة ست شركات وطنية من إمارة أبوظبي .ويهدف المعرض إلى تفعيل وتطوير التبادل التجاري بين فييتنام والمصنعين من دول العالم في مجال الكترونيات المنازل، والأدوات الصحية والمطابخ، والأثاث، والهدايا، و الإكسسوارات، وأدوات تصليح البيوت، وديكورات المنازل، وأجهزة الرياضة المنزلية.وقال الدكتور أديب العفيفي مدير إدارة دعم الصادرات والتجارة الخارجية بالدائرة أن المشاركة في معرض فييتنام تأتي بالتنسيق مع وزارة التجارة الخارجية وتهدف الى سعي الدائرة نحو التنويع في فتح أسواق جديدة والاستفادة من الفرص المتاحة فيها من خلال تواجد عدد من الشركات المتخصصة ضمن جناح الدولة لمساعدتها على التعرف على السوق الفيتنامي والالتقاء بكبرى الشركات العالمية المشاركة في المعرض.وأضاف أن المشاركة في المعرض تاتي كذلك في اطار جهود الدائرة المتواصلة والمتكاملة للتعريف بالمنتجات والصناعات الوطنية والعمل على تسويقها على اوسع نطاق التزاما برؤية ابوظبي 2030 التي تركز على تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر اساسي للدخل.وأشار إلى أن ما يميز تواجد إمارة أبوظبي بهذا الحجم في معرض فييتنام هو أن دولة الامارات تعتبر بوابة فيتنام للوصول الى أسواق الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والدول الأفريقية مشيرا إلى أن الدائرة ترعى مشاركة ستة شركات من إمارة أبوظبي في هذا المعرض وهي مصنع أبوظبي لصناعات الأسمدة ومركز ليوا لتعبئة وتجارة التمور ومصنع الخزنة للأسمدة الكيماوية ولاورشي وشركة زركو للصناعات البلاستيكية ومصنع الرملية للصناعات البلاستيك .وأوضح أن هذه المشاركة في المعرض تأتي في وقت يشهد فيه قطاع الإنشاءات في إمارة أبوظبي تطورا وتوسعا كبيرا الأمر الذي يشير الى مدى الحاجة نحو تنويع الأسواق المتخصصة والواعدة في هذا المجال بما يسهم في تغذية أسواق الإمارة بما تحتاجه من جودة في المنتجات.وأضاف أن المشاركات في مثل هذه المعارض في فييتنام تأتي في إطار الاتفاقيات التي تم توقيعها بين دولة الامارات وفييتنام كاتفاقية حماية وترويج الاستثمار وتجنب الازدواج الضريبي واتفاقية تأسيس اللجنة المشتركة والاتفاقيات الأخرى الموقعة بين الجهات المحلية والحكومة الفيتنامية مثل اتفاقية التعاون المشترك بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وغرفة التجارة والصناعة الفيتنامية واتفاقية التعاون المشترك بين وزارتي الخارجية للبلدين.وأشار العفيفي إلى أن حجم التبادل التجاري بين إمارة أبوظبي وفييتنام بلغ العام 2010 أكثر من 90 مليون درهم منها 27 مليونا و786 ألف درهم للصادرات و58 مليونا و138 ألف درهم للواردات وما يقارب 4  ملايين درهم لإعادة الصادرات.وذكر العفيفي ان المشاركة في المعارض وخاصة الخارجية منها،  تعتمد على عدة أمور أولها الدراسة الدقيقة للمعارض, والاخذ في الاعتبار الميزات النسبية التي يمكن أن تتمتع بها منتجاتنا وخدماتنا في أسواق هذه المعارض وهذه مسألة هامة، لذلك تحرص الدائرة على دراسة الأسواق والبحث عن المعارض المناسبة ودعوة المنتجين والعارضين للمشاركة فيها ومنها معرض فيتنام التجاري الدولي الذي يقام في دورته الواحدة والعشرين.وأضاف أن هذه المشاركة التي تعد الأولى لنا في هذا المعرض وفي السوق الفيتنامي بشكل عام، قد روعي فيها  اختيار الشركات التي ترعى الدائرة مشاركتها ضمن القطاعات الأكثر طلباً في السوق الفيتنامي، والذي  يعتمد في الاساس على القطاع الزراعي مما دعانا إلى التركيز على اختيار شركات متخصصة في إنتاج  المواد البلاستيكية والمتداخلة في الصناعات المعنية بالقطاع الزراعي بما يفتح مجالات أوسع بين الشركات في البلدين للتواصل وإبرام اتفاقات وشراكات من شأنها أن ترفع من سقف التبادل التجاري . وأعرب العفيفي في هذا السياق عن أمله في أن تنجح الشركات المشاركة ضمن جناح الدائرة في إبرام الاتفاقات والشراكات بما يسهم في زيادة حجم التبادل التجاري مع فييتنام ويفتح اسواقا جديدة من شأنها أن تعمل على جذب المزيد من الاستثمارات والتعاون التجاري بين شركات القطاع الخاص في البلدين .ومن جانبه قال بدر الجنيبي رئيس قسم التجارة الخارجية بالإنابة في دائرة التنمية الاقتصادية أن المشاركة في المعارض التجارية الدولية تعتبر من أهم وسائل الترويج للمنتجات السلعية والخدمية والتعريف بها أمام رجال الأعمال والمستوردين في مختلف الأسواق العالمية.وأكد أن هذه المشاركة من شأنها أن تسهم في توسيع رقعة انتشار المنتجات الوطنية في الأسواق العالمية، مثل معرض فيتنام التجاري الدولي 2011 الذي يتمتع بشهرة وسمعة كبيرة ويعتبر منصة مثالية للتعريف بالمنتجات الوطنية والترويج لها .وأضاف الجنيبي ان دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي تقدم خدمات متعددة لقطاع المصدرين في إمارة أبوظبي منها رعاية مشاركتهم في المعارض والفعاليات التجارية المحلية والدولية، وتنظيم بعثات تجارية إلى الأسواق العالمية، و رفع الوعي بأهمية التصدير والجوانب المختلفة التي تؤثر في نجاح العملية التصديرية. يشار إلى أن أهم سلع صادرات فيتنام لدولة الامارات هي الالكترونيات والاكسسوارات والمكائن والالات وقطع الغيار والمأكولات البحرية والرز والقهوة والفلفل والملابس فيما تعد أهم صادرات الامارات إلى فييتنام الغاز الطبيعي LPG والأسمدة، المواد البلاستيكية والمشتقات النفطية حيث احتلت السيارات و قطع غيار السيارات الصدارة في صادات الامارات الى فيتنام في السنوات الأخيرة.
تابعنا على