تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية أبوظبي تنظم ندوة تحجيم مخاطر التصدير

10 نوفمبر, 2012
نظمت دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي في مقرها بأبوظبي ندوة بعنوان تحجيم مخاطر التصدير شارك فيها أكثر من 35 رجل أعمال وممثلي شركات مصدرة وبنوك بهدف توعية المصدرين بأهم مخاطر التصدير التي قد يتعرضون لها خلال تصدير منتجاتهم وخدماتهم إلى الأسواق الخارجية وأهم الطرق والوسائل الواجب اتخاذها لتحجيم هذه المخاطر.وقال سعادة حمد عبدالله الماس المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بالدائرة إن تنظيم الدائرة لهذه الندوة يأتي في إطار برنامج متكامل تقدمه للمصدرين المحليين منذ العام 2009 يشمل خدمات لتنمية الصادرات على مستوى إمارة أبوظبي وذلك في إطار حرصها على تحقيق أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والرامية إلى تنويع مصادر الدخل وزيارة حصة مساهمة القطاعات غير النفطية  في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة. وأشار الماس إلى إن الدائرة باتت تقدم  العديد من الخدمات للمصدرين  من أهمها مساعدة الشركات في الوصول إلى الأسواق الخارجية المستهدفة وبناء القدرات الفنية للمصدرين وتوفير البحوث التسويقية وتذليل المعوقات والتحديات التي تواجه المصدرين محلياً وإقليميا دولياً.وذكر إن ندوة تحجيم مخاطر التصدير جاءت في إطار برنامج بناء القدرات للمصدرين التي تهدف إلى رفع الوعي والثقافة لدى المصدرين حول الوسائل والطرق الكفيلة بمساعدتهم على تنمية صادراتهم وتحسين جودة المنتجات المحلية ورفع تنافسيتها عالمياً.وأوضح المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بأن دائرة التنمية الاقتصادية التمست مدى حاجة الشركات المصدرة إلى الإلمام بأنواع المخاطر المالية التي قد يواجهونها خلال عملية التصدير مما يؤدي إلى مخرجات تصدير ضعيفة ومردود قليل لا يشجع على الاستمرار في نهج التصدير الأمر الذي يقلل من القدرات والإمكانيات التي يجب أن يتمتع بها المصدر المحلي لضمان المنافسة والحضور المستمر في الأسواق العالمية.وأكد الماس إن الدائرة  حرصت على توفير أفضل الخبرات الدولية لتقديم هذه الندوة للمشاركين فيها وذلك بهدف أن تحقق أهدافها وتمكنهم من التعرف على أنواع مخاطر التصدير المالية التي قد يتعرضون لها والطرق والوسائل التي تساعدهم على تجنبها، بما يضمن دخول الشركات المحلية إلى مسار التصدير المنهجي والعلمي والمدروس. من جانبه قال الدكتور أديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات بالدائرة إن ما ميز هذه الندوة التنوع في طرح تخصصات وبرنامج ذات العلاقة بموضوعها وخاصة المرتبط منها بقطاع التمويل التجاري من خلال البنوك المحلية وذلك بحضور ممثلين عن بنك أبوظبي الوطني وبنك أبوظبي التجاري وبنك الفجيرة الوطني وأيضاً بنك نور الإسلامي إضافة إلى البنك العالمي HSBC .وأضاف إن الندوة لم تغفل أيضا أن تسلط الضوء على قطاع التأمين من خلال شركة كوفاس للتأمين أحد أكبر شركات التأمين في العالم إضافة إلى الشئون القانونية والتي قامت بتغطية جوانبه الفنية شركة Trowers hamlins المعروفة عالمياً.وأشار العفيفي إلى أن هذا التنوع في تخصصات المحاضرين قد ساهم في وضع المشاركين بالندوة أمام صورة واضحة المعالم غطت أهم الجوانب التي قد تتعرض فيها الشركات الى مخاطر عند التصدير  مثمنا  دور كافة الجهات التي ساهمت في إنجاح فعاليات الندوة بخبراتها المتخصصة في هذا المجال.وقد ناقش المشاركون في الندوة فوائد عملية التصدير على الشركات مثل رفع القدرات التنافسية للمصدر محليا وعالمية مما يؤدي إلى رفع جودة وكفاءة المنتج واستخدام التكنولوجيا والممارسات العالمية الجديدة للمساهمة في تحسين المنتج، إضافة إلى أهمية انفتاح التصدير  إلى أسواق جديدة مما يسهم في توزيع المخاطر بعدم الاعتماد على سوق واحد وكذلك الاستفادة من الفرص التجارية العالمية التي قد يحظى بها المنتج عند في الأسواق الأخرى من خلال ارتفاع الطلب العالمي.كما تناولت الندوة أهمية التخطيط قبل اتخاذ قرار التصدير من خلال دراسة السوق المستهدف ومواصفات المنتج المناسب والتسعير وطريقة النقل والتوزيع المناسبة إضافة إلى طرق التسويق مستعرضة أنواع مخاطر التصدير التي قد يتعرض لها المصدرون ومنها طريقة الحصول على تمويل عبر الاستدانة وصرف العملات واللجوء إلى البنوك مما يعرضها إلى مخاطر الإفلاس أو عدم قدرتها على السداد وكذلك مخاطر الوقوع في أخطاء قانونية تفرضها بعض الدول وترتبط بإجراءات تداول العملات وعدم المعرفة الكافية  بالوثائق والعقود التجارية وطرق الدفع للمصدر. وأوضح العفيفي بأن جميع هذه المخاطر وغيرها قام المحاضرون بتغطية وسائل تجنبها من خلال نصائحهم للمصدرين المتمثلة في أهمية فهم الفروق في خدمات التمويل التي تقدمها البنوك للمصدرين، إضافة إلى أهمية التعامل مع بنوك معروفة عالميا في البلدان المراد التصدير إليها والتأكد من قوة رأس مالها وقدرتها، وكذلك فهم طرق الدفع وخدمات التأمين التي تقدمها الشركات في هذا المجال لضمان حصول المصدر على مبالغة المادية عند التصدير.وشارك في الندوة ممثلون عن عدد من القطاعات الصناعية كالبناء والتشييد والادوية والزراعة الذين عبروا عن شكرهم وتقديرهم لما تبذله الدائرة من جهود وما تقدمه من برامج علمية متميزة تعود بالفائدة على أعمالهم داعيين إلى استمرار مثل هذا النوع من الندوات التي تسهم في رفع مدى الوعي لديهم حول مخاطر التصدير وطرق تجنبها.وفي ختام الندوة وجه الدكتور أديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات الدعوة إلى المصدرين في إمارة أبوظبي للمشاركة في معرض الخدمات المالية للمصدرين الذي سيقام يوم 18 نوفمبر الجاري في أبوظبي والمسارعة في التسجيل للتعرف أكثر على هذه الخدمات عبر التواصل مع إدارة دعم التجارة الخارجية بالدائرة عن طريق موقع الدائرة الالكتروني.
تابعنا على