تسجيل الدخول
اقتصادية ابوظبي تنظم محاضرات حول التجمعات الصناعية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة 

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية ابوظبي تنظم محاضرات حول التجمعات الصناعية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة 

29 سبتمبر, 2010
نظمت دائرة التنمية الاقتصادية محاضرتين وورشة عمل حول موضوعي تطوير التجمعات الصناعية وتعزيز دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد، وذلك ضمن أنشطة مشروع يهدف إلى إعداد استراتيجية صناعية شاملة ومتكاملة لإمارة أبوظبي تضم خطط مختلف اللاعبين الصناعيين من القطاعين العام والخاص عبر كافة مناطق الإمارة، بما في ذلك المدن الصناعية القائمة وتلك الجاري العمل على تشييدها.  وقام البروفيسور إدوارد فيزر، رئيس قسم التخطيط العمراني والإقليمي بجامعة إلينوي الأمريكية، بتقديم محاضرة حول طبيعة الأفكار والتوجهات السائدة حالياً فيما يتعلق بتطوير التجمعات الصناعية والسياسات ذات الصلة، كما قاد البروفيسور فيزر ورشة عمل أتاحت للحضور فرصة التعرف على أساليب معالجة البيانات بهدف قياس مستويات الترابط والاعتماد المتبادل ضمن القطاعات الصناعية وفيما بينها. ويُعد البروفيسور فيزر من الأكاديميين المرموقين في مجال البحوث المرتبطة بالتجمعات الصناعية والسياسات المرتبطة بها.  كما ألقت البروفيسورة روبيرتا رابيلوتي، من قسم الاقتصاد بجامعة بيمونتي أورينتالي في إيطاليا، محاضرة حول سبل دمج المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ضمن سلاسل القيمة على مستوى الاقتصاد العالمي، مسلطة الضوء على العوامل التي تؤثر بشكل مباشر في عملية الارتقاء بأداء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ضمن الاقتصاد المحلي. وتحظى البروفيسورة رابيلوتي باحترام واسع بصفتها خبيرة في مجالي سلاسل القيمة ضمن الاقتصاد العالمي والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وكان سعادة محمد عمر عبدالله، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية، افتتح هذه الفعالية – التي حضرها عدد كبير من ممثلي القطاع الصناعي في الإمارة - بكلمة ركز خلالها على أهمية النهج التشاركي الذي تتبعه دائرة التنمية الاقتصادية في عملية إعداد الخطط الاقتصادية ومتابعة تنفيذها خدمة للأهداف التنموية العليا لقيادة الإمارة كما جسدتها الرؤية الاقتصادية 2030.  كما أثنى سعادته على الاهتمام والتعاون اللذين تلاقيهما الدائرة حالياً من قبل أكثر من 60 جهة شريكة – من القطاعين العام والخاص - في عملية إعداد الاستراتيجية الصناعية لإمارة أبوظبي. وقال سعادة وكيل دائرة التنمية الاقتصادية: إن هذا المشروع الحيوي والمهم سوف يتيح لصناع القرار في الإمارة إمكانية الاستفادة من تحليلات معمقة وموسعة وتحظى بإجماع واسع بشأن نتائجها من طرف مختلف الشركاء، في الارتقاء بخطط القطاعات الصناعية المستهدفة من قبل اللاعبين الصناعيين الرئيسيين، وتعزيز مستويات الكفاءة والشفافية المرتبطة بأطر حوكمة النشاط الصناعي، فضلاً عن تحقيق أعلى درجات الوضوح الممكنة حيال طبيعة الاحتياجيات التمويلية اللازمة لتأسيس البنى التحتية التي يتطلبها الوصول إلى النمو المستدام للصناعات المستهدفة.
تابعنا على