تسجيل الدخول
رئيس دائرة التنمية الاقتصادية يجتمع بوزير النقل الفرنسي لبحث مجالات التعاون في قطاع النقل والمواصلات

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

رئيس دائرة التنمية الاقتصادية يجتمع بوزير النقل الفرنسي لبحث مجالات التعاون في قطاع النقل والمواصلات

15 مايو, 2011
أجتمع معالي ناصر أحمد السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي اليوم بمكتبه بمقر الدائرة مع معالي ثيري مارياني وزير النقل الفرنسي الذي يزور الدولة حاليا على رأس وفد رفيع المستوى من ممثلي كبريات شركات النقل الفرنسية.وجرى خلال الاجتماع الذي حضره سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة وعدد من المسئولين من الجانبين بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين فرنسا ابوظبي في مجال تكنولوجيا النقل والطرق والمواصلات ومدى استفادة أبوظبي من الخبرات والشركات والمؤسسات الفرنسية العاملة في هذا القطاع.وأكد معالي ناصر السويدي حرص حكومة إمارة أبوظبي على تعزيز أواصر علاقات التعاون الاقتصادي ودعم الاستثمارات مع جمهورية فرنسا الصديقة مشيرا إلى أن إمارة أبوظبي مقبلة خلال المرحلة المقبل على تنفيذ العديد من مشاريع  الطرق والمواصلات التي تمثل أحدى أهم مشاريع البنى التحتية بالإمارة.وقال معاليه أن مشروع قطار الاتحاد يعد من أهم وأكبر المشاريع التنموية في دولة الإمارات والذي يهدف الى دعم عملية الربط اللوجستية برا وبحرا وجوا بين كافة المرافئ والمناطق الصناعية والتجارية داخل الدولة بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للدولة ويدعم عملية جذب الاستثمارات الخارجية ذات الأهمية الاقتصادية للدولة.وذكر أن إمارة أبوظبي وضعت قطاع النقل والمواصلات ضمن أولويات الأهداف التي رسمتها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 لما يمثله من أهمية في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في الامارة ويشكل في الوقت ذاته أحد أهم روافد الاقتصاد الوطني الداعم لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة للدولة.وأعرب معالي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية عن أمله في تحقيق المزيد من التعاون المشترك بين دولة الإمارات والجمهورية الفرنسية الصديقة في مجال النقل والمواصلات وذلك من خلال نقل المعرفة والتكنولوجيا التي وصلت إليها فرنسا في هذا القطاع الى الدولة .ومن جانبه أعرب معالي ثيري مارياني وزير النقل الفرنسي عن تطلعه لرؤية المزيد من التعاون وتعزيز الفرص الاستثمارية للشركات الإماراتية والفرنسية وخاصة العاملة في قطاع الطرق والمواصلات ، مشيرا الى زيارته الى الدولة تأتي في سياق توفير الأرضية المناسبة للانطلاق نحو الشراكات الاستراتيجية والاستثمار الأمثل للفرص المتاحة في كلا البلدين.   ويعد مشروع قطار الاتحاد ضمن مشاريع النقل الاستراتيجية المتعددة الوسائط التي تنفذه دولة الإمارات ويعتبر مشروعا هاما للتواصل بين دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة حيث سيغطي هذا المشروع عند اكتماله  1200 كيلومتر من المسارات وسوف تتواصل معه دولة الإمارات مع المحيط الهندي إلى الشرق والمملكة العربية السعودية إلى الغرب وسيعمل على ربط المناطق الاقتصادية الكبرى والمدن لنقل البضائع والركاب.
تابعنا على