تسجيل الدخول
اقتصادية أبوظبي وZonescorp تشاركان في القمة العالمية لطاقة المستقبل

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية أبوظبي وZonescorp تشاركان في القمة العالمية لطاقة المستقبل

17 يناير, 2012
شاركت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي بجناح مشترك مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة في القمة العالمية لطاقة المستقبل في دورتها الخامسة التي انطلقت أمس بمركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.وقام معالي ناصر أحمد السويدي رئيس الدائرة بزيارة الى الجناح المشترك للدائرة وZonescorp  حيث التقى القائمين عليه واطلع منهم على ما يتم تقديمه للزوار والمشاركين بالمعرض من خدمات ومعلومات تتعلق بمهام ومسؤوليات الدائرة والمؤسسة ودورهما في تعزيز توجهات حكومة إمارة أبوظبي نحو تحقيق رؤيتها الاقتصادية 2030 .وقال سعادة محمد عمر عبد الله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي بمناسبة انعقاد الدورة الخامسة من القمة العالمية لطاقة المستقبل أن قطاع الطاقة المتجددة بات يوفر فرص استثمارية جديدة سواء بشكل مباشر ، أو غير مباشر، من خلال الخدمات والسلع التي تتطلبها تلك الصناعة، بالإضافة إلى ما يوفره من فرص عمل، حيث تجاوز عدد العاملين في هذا القطاع على مستوى العالم 3.5 مليون عامل عام 2010، ومن المتوقع أن يتضاعف هذا العدد خلال السنوات القليلة القادمة.وأضاف سعادته أنه على الرغم أن هناك بعض التحديات التي تواجه استخدام الطاقة المتجددة وأهمها ما تتطلبه من استثمارات ضخمة، وحاجتها إلى تغييرات هيكلية في البنية التحتية للطاقة في العالم إلا أنها ستظل خياراً استراتيجياً لتأمين إمدادات الطاقة في المستقبل، خاصة مع التطورات التقنية المتسارعة في إنتاجها والخفض المستمر في تكاليف إنتاجها سواء التكاليف الاستثمارية أو التشغيلية.وأشار إلى أنه لتحقيق التنمية المستدامة والمتوازنة في إمارة أبوظبي فقد استهدفت رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 التنويع الاقتصادي لتفادي التقلبات في العوائد البترولية وجعلت العمل على تطوير بنية تحتية كافية وقوية قادرة على دعم النمو الاقتصادي المتوقع من خلال ضمان أمن الطاقة لتلبية الاحتياجات المستقبلية، وبات أحد مرتكزات السياسة الاقتصادية للإمارة. وذكر سعادة محمد عمر عبد الله أن إمارة أبوظبي نفذت العديد من المشاريع والمبادرات في هذا المجال، ورسمت إستراتيجية تقوم على تطوير طاقة نظيفة من المصادر التقليدية الحالية، فضلاً عن تطوير أنماط غير تقليدية من الطاقة المتجددة، حيث تحولت إلى الاعتماد بصفة أساسية على الغاز الطبيعي في إنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية وكذلك في تحلية مياه البحر، وذلك في إطار سعي الإمارة لخفض الانبعاث الكربوني ودعم الخطط البيئية لتوفير طاقة نظيفة من المصادر التقليدية. ولتشجيع الابتكارات في مجال الطاقة المتجددة، نوه سعادته الى دور جائزة زايد لطاقة المستقبل كأرفع جائزة عالمية في هذا المجال بقيمة 4 ملايين دولار سنوياً  لتكريم الإنجازات في مجال ابتكار وتطوير حلول الطاقة المتجددة والمستدامة، ضمن إطار الجهود العالمية الرامية إلى تطوير ابتكارات وحلول مستدامة تلبي الاحتياجات الحالية، والمتطلبات المستقبلية من الطاقة في العالم. وقال سعادة وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أن قطاع الطاقة المتجددة  بإمارة أبوظبي بات على وشك الانطلاق عبر تنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات ورسمت إستراتيجية تقوم على تطوير طاقة نظيفة من المصادر التقليدية الحالية لافتا الى أن أبوظبي تحولت الى الاعتماد على الغاز الطبيعي في إنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية بنسبة تصل الى نحو 100 %. وأشار الى أن إمارة أبوظبي بدأت بتطوير برنامج نووي للأغراض السلمية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة النووية من خلال بناء أربع محطات نووية بقدرة 1400 ميجاوات ومن المتوقع أن تبدأ أول محطة نووية إمداد الشبكة الوطنية بالكهرباء في عام 2017 في حين من المقرر اكتمال المحطات الأربع بحلول عام 2020 . وبشأن مشاركة الدائرة بجناح مشترك مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة قال سعادة محمد عمر عبد الله أن هذه المشاركة تأتي من منطلق مهام ومسؤوليات الدائرة ودورها الريادي في قيادة اقتصاد الإمارة وتحقيق رؤيتها الاقتصادية 2030 التي تركز ضمن أهدافها على التنويع في مصادر الدخل وتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة. من جانبه، قال سعادة محمد حسن القمزي الرئيس التنفيذي للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة: تشكل هذه القمة في دورتها الحالية فرصة لتعزيز أواصر التعاون والتواصل مع أصحاب المشروعات العالمية ومزودي الحلول والمستثمرين في قطاع الطاقة حول أفضل المعايير والممارسات الدولية في مجال الحفاظ على الطاقة والموارد الطبيعية . وأضاف أن هذه القمة تتيح الفرصة أمامنا لتبادل الخبرات واستعراض أبرز الحلول المتينة والواقعية لمواجهة التحديات في ما يخص الطاقة وتغيّر المناخ، لاسيما أن الحاجة الملحّة لإيجاد حلول آمنة ومستدامة للطاقة تتزايد دائماً وتتطلب منا جميعاً تجاوبًا عالميًّا.      وأكد القمزي حرص Zonescorp من خلال مشاركتها في القمة على المساهمة بشكل فعال في خفض معدلات إنبعاثات الكربون في إمارة أبوظبي ، كما تسعى إلى الحفاظ على البيئة من خلال توفير مناطق صناعية حديثة ومتطورة تطبق أعلى معايير السلامة البيئية، الأمر الذي يساعد على جذب واستقطاب المشاريع الاستثمارية العالمية إلى أبوظبي، مما يساهم في تحقيق مستويات نمو اقتصادية عالية وبالتالي زيادة معدلات الدخل لتساهم في دعم اقتصاد إمارة أبوظبي. وتأتي مشاركة اقتصادية أبوظبي وزونسكورب في القمة انطلاقا من حرصهما على التواجد في هذا الحدث العالمي الذي شارك فيه وفود من أكثر من 120 بلدا حول العالم مما يجسد المكانة العالمية المتنامية للقمة حيث تضمن الجناح المشترك لهما في المعرض المصاحب للقمة تقديم خدماتهما للزوار وشرح المهام والمسؤوليات المناطة بهما وخاصة المرتبطة بتنمية وتطوير قطاع الطاقة البديلة على مستوى الإمارة. ويعد المعرض المصاحب للقمة العالمية لطاقة المستقبل فرصة سانحة في ظل قيام شركات عالمية رائدة بعرض منتجاتها المرتبطة بمجالات كفاءة استهلاك الطاقة والطاقة الشمسية وطاقة الرياح ومعالجة المياه وإدارة النفايات حيث شهد المعرض ما يزيد عن 2000 منتج في هذا المجال.
تابعنا على