تسجيل الدخول
اقتصادية أبوظبي توقع اتفاقية تعاون مشترك مع كليات التقنية العليا

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية أبوظبي توقع اتفاقية تعاون مشترك مع كليات التقنية العليا

11 يناير, 2012
وقعت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي اتفاقية تعاون مشترك مع كليات التقنية العليا، بهدف تعزيز التعاون بين الجانبين، في مجال تدريب وتطوير خبرات الطلاب والخريجين، وتأهيلهم للعمل الوظيفي، بما يسهم في استقطاب وجذب أفضل المواهب المميزة من المواطنين.وقع الاتفاقية عن دائرة التنمية الاقتصادية سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة،  وعن كليات التقنية العليا مديرها الدكتور طيب كمالي، وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.وقال سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة عقب  توقيع الاتفاقية بمقر الدائرة اليوم: إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار مهام ومسؤوليات دائرة التنمية الاقتصادية في اقتراح السياسات الاقتصادية وإعداد الخطط الاقتصادية، والعمل على إيجاد بيئة عمل جاذبة للمواطنين،  بالتعاون مع الدوائر الحكومية، والجهات المعنية على المستويين المحلي والاتحادي. وأشار إلى أنه في إطار تحقيق الرؤية الاقتصادية للإمارة 2030، فأن الدائرة تركز من واقع خططها الإستراتيجية، في استقطاب وتأهيل وتطوير أفضل المواهب المميزة من المواطنين، باعتبارهم الركيزة الأساسية في تحقيق الأهداف والأولويات المستقبلية التي حددتها الرؤية.وأشاد سعادة محمد عمر عبد الله بدور كليات التقنية العليا في تخريج دفعات مستمرة، من المواطنين والمواطنات إلى سوق العمل،  حيث أضحت هذه الكليات من أهم المؤسسات الأكاديمية والتعليمية والمهنية التي تساهم في تغذية متطلبات سوق العمل بإمارة أبوظبي، طبقا للمستويات التعليمية المختلفة، والتخصصات والمهن والقطاعات الاقتصادية، وغيرها.  وقال سعادته: إن دائرة التنمية الاقتصادية استقبلت أكثر من 90 متدربا من طلاب وطالبات المعاهد والكليات والجامعات خلال عام 2011، منهم 45 متدربا  في الصيف، بينهم 38 جامعيا، و7 طلاب في الثانوية العامة، فيما استقبلت أكثر من 45 طالبا وطالبة للتدريب والتأهيل في عدد من إدارات وقطاعات الدائرة التي تتفق مهامها مع اختصاصاتهم العلمية . وأشاد الدكتور طيب كمالي بمستوى التعاون والتنسيق المستمر بين  كليات التقنية العليا ودائرة التنمية الاقتصادية، التي تعد شريكا حكوميا مهما في الإمارة  للكليات، باستقبالها سنوياً العديد من الخريجين للتدريب الصيفي،  لتأهيلهم وصقل مهاراتهم المهنية.وقال: إن كليات التقنية العليا تضع من ضمن أولوياتها تخريج الكوادر الوطنية المؤهلة لسوق العمل، ورفع مستوى التعليم بشكل مستمر في عدة مجالات لمواكبة متطلبات سوق العمل، عبر تنمية أداء ومهارات الخريجين من خلال التدريب الصيفي في القطاعين العام والخاص، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية تعد تجسيدا للتعاون الناجح، والتنسيق المشترك بين الدائرة وكليات التقنية في هذا المجال.      واتفق الجانبان  على التعاون والتنسيق فيما بينهما في  وضع البرامج التدريبية المناسبة، لتدريب الطلاب قبل تخرجهم، وتقييمهم أثناء فترة التدريب، مما يتيح الفرصة لاختيار أفضلهم وأصلحهم للعمل في الدائرة، وإعطاء الأولوية لتزويد الدائرة  بكشوف درجات الخريجين الحاصلين على أفضل الدرجات لسد الشواغر المتاحة.كما اتفق الجانبان على تعزيز التواصل بينهما، من خلال تزويد الدائرة بالإصدارات الإلكترونية عن أهم أنشطة وفعاليات كليات التقنية، إلى جانب مشاركة الطلبة في فعاليات الدائرة المرتبطة بالأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والترفيهية والرياضية والوطنية، على المستويين الداخلي والخارجي.كما تضمنت الاتفاقية أن تنظم كليات التقنية العليا دورات علمية لتدريب وتأهيل موظفي الدائرة، وأن تفتح المجال أمامهم لاستكمال المساقات العلمية حسب تخصصاتهم في الدائرة، بالإضافة إلى تخصيص اشتراكات خاصة بموظفي الدائرة، للاستفادة من الخدمات المتوفرة في كليات التقنية العليا.وبالمقابل تقوم دائرة التنمية الاقتصادية بإعداد الدراسات والأبحاث الاقتصادية، وتبادل الخبرات مع كليات التقنية، وإشراكها في تنظيم المؤتمرات وورشات العمل المختلفة، والمساهمة في إعداد برامج التطوير المهني المستمر للمهندسين، لتدريبهم وتأهيلهم في برامج هندسية متخصصة، والترويج لنظام قيد المهندسين المعمول به بالدائرة للطلبة الخريجين.وتنفيذاً لهذه الاتفاقية، يقوم الطرفان بتشكيل لجنة مشتركة، لمتابعة آلية  وإجراءات تطبيق بنود هذا الاتفاق، وتنفيذ البرامج والأنشطة المشتركة بينهما.
تابعنا على