تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

ابو ظبي تستضيف ملتقى أبوظبي – كوريا الاستثماري

28 نوفمبر, 2010
في إطار التعاون القائم بين دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي والوكالة الكورية لترويج التجارة والاستثمار استضافت الدائرة ملتقى أبوظبي - كوريا الاستثماري، وذلك بالتعاون مع وزارة اقتصاد المعرفة الكورية، في فندق الأنتركونتيننتال في أبوظبي.وقد افتتح الملتقى معالي بارك يونغ جون، نائب وزير اقتصاد المعرفة الكوري بكلمة استعرض فيها ثلاثين سنة من التعاون الثنائي بين الدولتين،  وقال: يسعدني ان أرى جذور هذا التعاون وقد امتدت عميقا في الارض وبدأنا نحصد مزيدا من التعاون الثنائي في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية، وتمت ترجمتها اليوم في اتفاقيات تعاون ثنائية والعديد من الاتفاقيات الاخرى التي ستوقع خلال الملتقى وبعده .وتحدث معالي بارك يونغ جون عن النموذج الاقتصادي لبلاده الذي تطور من النمو المتناغم الى النمو المستدام، معتبرا ان الاستدامة الصناعية لا بد وان تمر بالاكتفاء الذاتي على الصعيد التكنولوجي، وهو ما وصلت اليه كوريا الجنوبية وتطمح الى التعاون مع ابوظبي لانجازه فيها ايضا.ثم القى سعادة محمد عمر عبدالله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية كلمة افتتاحية باسم معالي ناصر احمد السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، فأكد على متانة العلاقات الثنائية ودعا الجانبين الكوري الجنوبي والاماراتي الى الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في كلا الاتجاهين.واشاد سعادته بالاتفاقية التي تم التوقيع عليها قبل افتتاح اعمال الملتقى بين سينغليم بلانت الكورية وشركة حديد الامارات، ورأى فيها استكمالا لشراكات صناعية واعدة.كما اثنى على الاتفاقية التي تم التوقيع عليها بين غرفة تجارة وصناعة سيول وغرفة تجارة وصناعة ابوظبي، ورأى فيها مؤشرا جيدا على حرص الجانبين على تعزيز علاقات التعاون القائمة بين الغرفتين منذ سنوات مثمنا النتائج الايجابية لهذا التعاون على الصعيد الاقتصادي لكل من كوريا الجنوبية وابوظبي.وكرر سعادته حرص دائرة التنمية الاقتصادية، التي تستضيف مقر الوكالة الكورية لترويج التجارة والاستثمار في ابوظبي، على تطوير العلاقات الاقتصادية مع كوريا الجنوبية بما يخدم الرؤية الاقتصادية 2030 ، خصوصا في مجال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والعلوم والتكنولوجيا، وتطوير البنى التحتية والخدمات المالية والخدمات الصحية، والحكومة الالكترونية، بالاضافة الى التعاون في مجال الاحصاء والتعاون البيئي كما وفي مجال حماية الملكية الفكرية وبراءات الاختراع.ثم تعرف كبار رجال الاعمال وممثلي الشركات الكورية على تفاصيل الرؤية الاقتصادية 2030 ومجالات التطوير الرئيسية التي تتيحها، كما تعرف ممثلو الشركات الاماراتية على فرص الاستثمار المتاحة في كوريا، قبل ان تنعقد أربع جلسات متخصصة في عدة قاعات واجتماعات ثنائية بين أعضاء الوفد الكوري والمسؤولين في القطاع الحكومي والخاص ورجال الأعمال والمستثمرين من إمارة أبوظبي.
تابعنا على