تسجيل الدخول
ملتقى أبوظبي للاستثمار في باريس يستعرض الفرص الاستثمارية لإمارة أبوظبي أمام أكثر من 200 مستثمر ورجل أعمال من فرنسا

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

ملتقى أبوظبي للاستثمار في باريس يستعرض الفرص الاستثمارية لإمارة أبوظبي أمام أكثر من 200 مستثمر ورجل أعمال من فرنسا

08 مايو, 2013
تنظم دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي يوم 22 مايو الجاري ملتقى أبوظبي للاستثمار في باريس بمشاركة وفد من كبار المسئولين في عدد من الدوائر والهيئات والمجالس والمؤسسات الحكومية على مستوى إمارة أبوظبي، وذلك برئاسة معالي ناصر أحمد السويدي رئيس الدائرة وحضور أكثر من 200 شخص من رجال الاعمال والمستثمرين في فرنسا.ويفتتح الملتقى معالي ناصر أحمد السويدي بكلمة يتناول خلالها أبرز الفرص الاستثمارية التي توفرها إمارة أبوظبي، وذلك في ظل حزمة من المشاريع التنموية في عدد من القطاعات الاستراتيجية كالصناعة والبنية التحتية والمال والتجارة والطاقة البديلة والتعليم وغيرها التي تنفذها حكومة الإمارة وتعد عاملا مهما لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.وقال سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة إن الملتقى يأتي ضمن عدد من الفعاليات التي تنظمها الدائرة خارج الدولة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي ذات العلاقة، مركزة على عدد من الدول الصديقة التي تربطها بإمارة أبوظبي علاقات اقتصادية متطورة ومتنامية في العديد من المجالات.وأوضح إن أهمية هذا الملتقى تأتي في ظل أن دولة الإمارات تعد الشريك الاقتصادي الرئيس لفرنسا وأكبر سوق للمنتجات الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط حيث تأتي فرنسا في المرتبة السابعة عالمياً والثالثة أوروبياً لأكبر المصدرين إلى الدولة فيما تستحوذ دولة الإمارات على 25% من الصادرات الفرنسية إلى الشرق الأوسط وعلى 33% من الصادرات الفرنسية إلى منطقة الخليج العربي.وأضاف سعادته إن الملتقى سيتناول بحث تطوير وتعزيز التعاون المشترك بين فرنسا وأبوظبي في العديد من القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية بما يسهم في زيادة معدلات الاستثمارات والتجارة البينية بين الجانبين الى مستويات ترتقي ومستوى العلاقات السياسية بين البلدين الصديقين.وذكر سعادة محمد عمر عبد الله إن إمارة أبوظبي وفي ظل الدعم الحكومي المستمر للمشاريع التنموية والذي أعلنت عنه مؤخرا بقيمة 330 مليار درهم للسنوات الخمس المقبلة يشكل دافعا كبيرا للمستثمرين الأجانب للحصول على العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة وخاصة في قطاعات البنية التحتية والسياحة والصناعة والمال والأعمال والتجارة والطاقة البديلة.وأشار إلى إن هناك العديد من الشركات الفرنسية التي ترتبط منذ عقود مضت بالعديد من المشاريع التنموية التي نفذها ولا تزال تنفذها حكومة إمارة ابوظبي ومن أبرزها في قطاع النفط والغاز والصناعات الدفاعية وغيرها وبالتالي يعد الملتقى فرصة سانحة لتعزيز المزيد من الشراكات الاستراتيجية في قطاعات تنموية أخرى بين الجانبين. وبدوره قال سعادة ألان أزواو سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة إن ملتقى أبوظبي للاستثمار في باريس إن وقت انعقاد هذا الملتقى مناسب للغاية في ظل الطفرة الاقتصادية التي تشهدها إمارة أبوظبي من خلال ما تحققه من تطور ونمو اقتصادي في العديد من القطاعات التنموية وخاصة الصناعية والطاقة والبنية التحتية والتجارة منها والتي تشكل عاملا مهما لجذب المزيد من الاستثمارات الفرنسية إلى الإمارة.وأضاف سعادته إن هذا الملتقى سيشكل من دون شك مرحلة هامة ومنعطفا رئيسا في مسيرة العلاقات الاقتصادية بين فرنسا وإمارة أبوظبي لما يتضمنه من فعاليات رئيسة تركز على العديد من القطاعات الاستراتيجية التي تعد محورا هاما تبنى عليه العلاقات والمصالح المشتركة بين الجانبين.ويتضمن الملتقى خمس جلسات نقاش تتناول أبرز القطاعات الاستراتيجية التي توفر العديد من الفرص الاستثمارية التي تتمتع بها إمارة أبوظبي ومن أبرزها الصناعة والطاقة والبنية التحتية والنقل والتعليم وقطاع المال والأعمال.
تابعنا على