تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية ابوظبي تختتم ندوة الأدوات اللوجستية للمصدرين

26 سبتمبر, 2012
نظمت دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي في مقرها في أبوظبي أمس ندوة الأدوات اللوجستية للمصدرين بحضور عدد من أصحاب الشركات والمصدرين المهتمين بالتعرف على الخدمات اللوجستية وتأثيرها في تنمية الصادرات في إطار برنامج بناء القدرات للمصدرين الذي تنفذه الدائرة.وقال الدكتور أديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات بالدائرة إن تنظيم الندوة جاء بناءً على رغبة المشاركين في ندوة العام الماضي والتي حققت استفادة كبرى للمشاركين وقدمت لهم معلومات هامة في مجال أعمالهم بما يساعدهم ويمكنهم من تطوير خدماتهم وتقليل التكاليف المادية عليهم.وأكد إن ندوة هذا العام حققت المراد منها حيث نفذتها واحدة من أكبر الشركات العالمية في مجال الخدمات اللوجستية والتي تم اختيارها بعناية لتقدم هذه النوعية والجودة من المعلومات والخبرات للشركات المحلية المصدرة والراغبة في دخول عالم التصدير للأسواق الخارجية.وأشار مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات إلى إن برنامج بناء القدرات للمصدرين الذي أطلقته الدائرة قبل عامين حقق نتائج ملموسة في مجال توعية المصدرين وتقديم الأدوات والاحتياجات التي تفتقدها الشركات لتطور أعمالها وخدماتها التصديرية.وأوضح إن الندوة تمكنت من نقل المعرفة للمصدرين والراغبين في التصدير في إطار اهتمام الدائرة ببناء الاقتصاد القائم على المعرفة واستخدام التكنولوجيا، منوها بأن فريق تنمية الصادرات بالدائرة استطاع تنظيم خمس ندوات توعية تخصصية خلال شهر سبتمبر الحالي في إطار برنامج بناء القدرات للمصدرين توزعت بين مدن أبوظبي والعين والمنطقة الغربية .وأضاف إن شهر أكتوبر القادم سيتم التركيز فيه على خدمات الوصول إلى الأسواق من خلال البعثة التجارية للمصدرين إلى الممكلة العربية السعودية ومعرض سيال للمواد الغذائية بفرنسا.بدوره قال بدر الجنيبي رئيس قسم التجارة الخارجية والصادرات بالدائرة إن الندوة ناقشت عدة موضوعات ركزت في مجملها على سلسلة التوريد منذ بداية الإنتاج في المصنع إلى حين إيصاله إلى العميل النهائي في الأسواق العالمية، والمراحل العديدة التي يمر بها، وأهمية فهمها ودراستها لأجل تطوير خدمات المصدر وتقليل تكاليف الإنتاج والتوصيل.وأشار الجنيبي إلى إن المشاركين تعرفوا على معاني اختصارات الحروف الانجليزية التي عادةً ما تستخدم في عملية الشحن ضمن سلسلة التوريد إلى الأسواق العالمية، مما يجنب المصدرين الدخول في خلافات ومشاكل قانونية بسبب عدم التأكد من معني هذه الاختصارات والتي يعني بعضها تحمل المصدر تكاليف الشحن فقط ويعني آخر تحمل المصدر تكاليف الشحن والجمارك في الدولة المصدر إليها وغيرها حيث إن هذا الإدراك يقلل من التكاليف المادية التي قد يقع فيها المصدر في حال عدم معرفته الكافية بها.وأضاف رئيس قسم التجارة الخارجية والصادرات إن الندوة تناولت كذلك أنواع بواخر الشحن وأحجامها ومقارنات بين تكاليفها المادية كما وإن من أهم الموضوعات التي تناولتها الندوة التكاليف المادية لوسائل النقل بمختلف أنواعها.وأضاف إنه تم خلال الندوة توعية المشاركين بكيفية اختيار نوع التغليف المناسب للمنتج المراد تصديره بما يقلل من التكاليف المادية التي قد يتكبدها مؤكداً إن الخدمات اللوجستية تحتاج من المصدر دراسة وبحث قبل أن يقرر استخدام الوسيلة المناسبة لتصدير منتجاته إلى الأسواق العالمية.من جانبه أوضح أخصائي تنمية الصادرات السيد حميد العوضي إن الندوة ناقشت كذلك القوانين والأنظمة الحكومية للبلد المراد التصدير إليه والتي ينبغي على المصدر الإطلاع عليها وأن تكون معرفته ودرايته بها كاملة نظرا لاختلاف التشريعات من بلد غلى أخر.وقال العوضي إن هناك دولا في العالم قوانينها توصي بضرورة الحصول على بعض الموافقات المسبقة قبل التصدير إليها، كما يجب على المصدر عمل دراسة حول جدوى تصدير بعض المنتجات إلى الأسواق العالمية.وأشار أخصائي تنمية الصادرات إلى أهمية الاستفادة من خدمات الضمان والتأمين التي تقدمها بعض الشركات المتخصصة قبل تصدير المنتجات حيث يضمن ذلك حق المصدر ويساعده على تجنب الخسائر المادية التي قد يتعرض لها في حال حدوث أية مشكلة بالمنتج المصدر داعيا إلى الاستفادة من الخدمات التي تقدمها مكاتب التخليص الجمركي مما يسهم في تحقيق الفائدة واختصار الوقت الذي قد تستغرقه عملية النقل.
تابعنا على