تسجيل الدخول
اقتصادية وغرفة أبوظبي والغرفة الأمريكية بأبوظبي يعلنون عن تأسيس مجلس أبوظبي- الولايات المتحدة الاقتصادي

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية وغرفة أبوظبي والغرفة الأمريكية بأبوظبي يعلنون عن تأسيس مجلس أبوظبي- الولايات المتحدة الاقتصادي

26 مارس, 2013
أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي والغرفة الأمريكية في أبوظبي عن تأسيسهما مجلس أبوظبي- الولايات المتحدة الإقتصادي بهدف توفير منصة مشتركة تعمل على تسهيل وتوسيع التجارة والاستثمار بين إمارة أبوظبي والولايات المتحدة الأمريكية.جاء ذلك عقب توقيع اتفاقية تأسيس المجلس اليوم بين كل من الدائرة والغرفة الأمريكية وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسفارة الولايات المتحدة الامريكية لدى الدولة الاعضاء الرئيسين للمجلس وذلك على هامش فعاليات اجتماع المائدة المستديرة الذي عقد بمقر جامعة نيويورك-أبوظبي.وقع الاتفاقية كل من سعادة محمد عمر عبدالله، وكيل الدائرة وسعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي وسعادة مايكل كوربن سفير الولايات المتحدة لدى الدولة وغريغوري جولدنرئيس غرفة التجارة الأمريكية في أبوظبي.وقال سعادة محمد عمر عبد الله في كلمة له خلال فعاليات اجتماع الطاولة المستديرة إن العلاقات  الإماراتية– الأمريكية باتت اليوم أكثر قربا من ذي قبل وتتميز بعمقها الاستراتيجي في العديد من المجالات وخاصة الاقتصادية والاستثمارية منها .واشار إلى إن تأسيس مجلس أبوظبي الولايات المتحدة الاقتصادي سيتيح من دون شكل الفرصة  للشركات والقطاع الخاص في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام للإستفادة من المعرفة والخبرة الطويلة التي تتمتع بها الشركات الأمريكية وخاصة العاملة منها في الدولة بما يسهم في زيادة تنافسيتها  واندماجها في السوق العالمي.وأكد سعادة محمد عمر عبد الله إن إمارة أبو ظبي تتقدم بخطى ثابتة نحو تحقيق التنوع الاقتصادي الذي تستهدفه رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 بما يحقق لها الفرصة لزيادة اندماجها في الاقتصاد العالمي عبر خلق الفرص والحوافز والتسهيلات للقطاع الخاص والمستثمرين من مواطني دولة الامارات والاجانب للحصول على الفرصة المناسبة لتوسيع اعمالهم وخلق شراكات استراتيجية مع نظرائهم من مختلف دول العالم. وأعرب سعادته عن امله في أن يسهم اجتماع المائدة المستديرة بين غرفة التجارة الأمريكية وامارة أبوظبي  في دفع  مباحثات الجانبين نحو تحقيق  التقدم وتعزيز المصالح المشتركة بين إمارة أبوظبي والولايات المتحدة الامريكية وخاصة في المجال الاقتصادي.وأشاد سعادة وكيل الدائرة في كلمته بالجهود المتميزة التي بذلها القائمون على تأسيس مجلس ابوظبي الولايات المتحدة الاقتصادي وارساء قواعدة السليمة التي من شأنها أن تسهم في تطوير دور القطاع الخاص في إمارة أبو ظبي عبر تعزيز شراكاتها الاستراتيجيه مع نظيراتها في الولايات المتحدة الامريكية وفتح مجالات اوسع من التعاون والاستثمارات والفرص التجارية المتاحة بين الجانبين.من جانبه قال سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي  أن تأسيس هذا المجلس جاء ليساهم في فتح آفاق ومجالات جديدة للتعاون بين الشركات والمؤسسات العاملة في  إمارة أبوظبي والولايات المتحدة الأمريكية وخاصة في المجالات التي تركز عليها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 ، وهي قطاعات ومجالات التعليم والرعاية الصحية وصناعات الدفاع والفضاء والسياحة والنقل والبنية التحتية وغيرها من المجالات ذات الأهمية الحيوية بالنسبة لاقتصاد إمارة أبوظبي . وأكد المهيري على أن تأسيس مجلس أبوظبي الولايات المتحدة الأمريكية الاقتصادي سينعكس إيجاباً على علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين إمارة أبوظبي والولايات المتحدة الأمريكية وسيسهم في جذب المزيد من الاستثمارات والشركات الأمريكية إلى  أسواق إمارة أبوظبي للاستثمار في الإمارة وإقامة المشروعات في القطاعات الحيوية التي تركز عليها خطط الإمارة والاستفادة مما توفره الجهات المعنية في الإمارة من بيئة تنافسية للأعمال وخدمات وتسهيلات للمستثمرين والشركات الأجنبية. وأوضح مدير عام غرفة أبوظبي أن هذا المجلس سيسهم كذلك في تعزيز التعاون بين الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي والشركات والمؤسسات الأمريكية والاستفادة من خبرات هذه الشركات ونقل أفضل الممارسات والتجارب والخبرات الموجودة لدى الشركات الأمريكية للشركات الوطنية وبما يسهم في تطوير وتعزيز عدد من القطاعات والمجالات الصناعية والخدمية ذات الأولوية والأهمية بالنسبة لاقتصاد أبوظبي . ويركز مجلس أبوظبي الولايات المتحدة الاقتصادي عمله في بحثسبل تطوير وتعزيز التجارة والاستثمار بين أبوظبي والولايات المتحدة عبر تشكيل فرق عمل من مهامها البحث والتحليل وتقديم توصيات إلى اللجنة التنفيذية للمجلس، بما يمكنها من تطوير العلاقات الاقتصادية بين الجانبين واتخاذ القرارات المناسبة الرامية الى تفعيل دور القطاع الخاص في البلدين من خلال الاستفادة من الفرص الاستثمارية والتجارية التي توفرها حكومتا البلدين الصديقين.وحسب الاتفاقية يعمل المجلس من خلال اللجنتين الدائمتين اللجنة التنفيذية واللجنة الاستشارية بمساعدة الفرق المتخصصة في عدد من القطاعات الاقتصادية كالتجارة والاستثمار والصناعة وغيرها حيث تشمل اللجنة التنفيذية في عضويتها كلا من وكيل دائرة التنمية الإقتصادية- أبوظبي ومدير غرفة أبوظبي وسفير سفارة الولايات المتحدة  لدى الدولة ورئيس غرفة التجارة الأمريكية أبو ظبي. وحددت الاتفاقية مسؤوليات اللجنة التنفيذية من خلال الإشراف على تقدم المجلس واتخاذالقرارات النهائية وتحديد الكيانات والإدارات الحكومية ذات العلاقة وتلقى التقارير على ان تنعقد اللجنة على الأقل مرتين في السنة.وفيما يتعلق باللجنة الاستشاريةفاشارت الاتفاقية إلى إنها تتألف من عدد يمكن أنيصل إلى تسعة أعضاءتضم المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بدائرة التنمية الإقتصادية رئيسا للجنة واعضاء من كل من غرفة ابوظبي والغرفة الامريكية وسفارة الولايات المتحدة الامريكية فيما يمكن تعيين عضو إضافي من جهةآخرى في أبو ظبي  وفقا لتقدير رئيس اللجنة الاستشارية.وحددت الاتفاقية مسؤوليات اللجنة الاستشارية من خلال الإشراف على تنسيق وتيسير أنشطة الفرق العاملة وكذلك تقديم الدعم لمجموعة العمل لإحراز تقدم وإنجاز الأعمال الى جانب استعراض التقارير المقدمة من فريق العمل ورفعها للجنة التنفيذيةوكذلك تخطيط وإدارة الاجتماعات نصف السنوية للجنة التنفيذية.كما حددت الاتفاقية مهام فرق العمل التي يتم تشكيلها عبر اللجنة التنفيذية للمجلس من خلال النظر في مسائل أو موضوعات معينة لتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين على أن يكون دور كل فريق عمل هو التركيز على مجالات معينة تشكل محور استراتيجي للتعاون المشترك بين أبوظبي والولايات المتحدة وتقديم التوصيات المناسبة بشأنها الى اللجنة التنفيذية .وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين إمارة أبوظبي والولايات المتحدة خلال العام 2012 أكثر من  14 مليارا و486 مليونا و917 الف درهممقارنة مع 13 مليارا و139 مليونا و242 الف درهم خلال العام 2011 وذلك بحسب بيانات الادارة العامة للجمارك – أبوظبي.ويمثل اجتماع المائدة المستديرةالذي تنظمه غرفة التجارة الأمريكيةفي أبوظبيتجمعا سنويالما يزيدعن 150شخصا من رجال الأعمال المستثمرين والأكاديميين والمسؤولين في حكومة أبوظبيومن الولايات المتحدة الامريكية .وتناول المجتمعونفي هذا اللقاء مناقشة التحديات التي تواجه فرص التجارة والاستثمار بين إمارة أبوظبي والولايات المتحدة الامريكية ومن أبرزها القوانين والسياسات والممارسات التجارية التي من شأنها أن تسهم في زيادة الاستثمار الأجنبي الامريكي المباشر في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام بما يسهم في تعزيز الصادرات الأمريكية إلى منطقة الشرق الأوسط عبر إمارة أبوظبي.وتقوم غرفة التجارة الامريكية في أبوظبي بنشر نتائج أجتماع المائدة المستديرة السنوي في تقرير يتم توزيعه على قادة الأعمال التجارية الرئيسية، والمسؤولين الحكوميين في أبوظبي  وهو متاح على الموقع الإلكترونيwww.amchamabudhabi.org. يشار إلى إن أعضاء غرفة التجارة الأمريكية أبوظبيالبلاتينيونهم شركة لوكهيد مارتنقلوبالانكوربوريتد وشركة بوز ألن هاملتون ومستشفى مركز الخليج للتشخيصوبي بي جي جروبرعاة اجتماع المائدة المستديرة2013.الجدير بالذكر ان غرفة التجارة الأمريكية أبوظبيهي العلامة التجارية لمجموعة العمل الأمريكيةفي أبوظبيوعضو في الشبكة العالمية لغرف التجارة الأمريكية وتعمل علىتعزيز وتنمية التجارة والاستثمارات بين الولايات المتحدة الأمريكية والأعضاءوالجالية الأميركيةوالجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص إمارة أبوظبي.
تابعنا على