تسجيل الدخول

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

رئيس اقتصادية أبوظبي يبحث مع مسؤلين من سنغافورة واليابان

22 يناير, 2012
بحث معالي ناصر أحمد السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي مع معالي أس اسواران الوزير بمكتب رئيس الوزراء والوزير الثاني لوزارة التجارة والصناعة بسنغافورة مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين إمارة أبوظبي وسنغافورة.وتم خلال الاجتماع مناقشة التطورات الاقتصادية والتحديات التي تواجهها أبوظبي وسنغافورة في ظل المتغيرات الإقليمية والعالمية الراهنة المرتبطة منها بالمجالات الاقتصادية والاستثمارية والمالية .وأكد معالي ناصر السويدي خلال اللقاء حرص حكومة إمارة ابوظبي على تعزيز وتوطيد علاقاتها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع سنغافورة وذلك عبر  استعراض أبرز الفرص الاستثمارية المتاحة لدى الجانبين بما يوفر الأرضية الملائمة لخلق شراكة إستراتيجية تعود بالفائدة على البلدين.ونوه معاليه بالتجربة السنغافورية في العديد من المجالات التنموية والاقتصادية الهامة كالتجارة والاستثمار والأعمال والتعليم وغيرها وهي القطاعات التي يمكن لأبوظبي الاستفادة من تجاربها بما يعزز ويحقق الأهداف التي رسمتها رؤية ابوظبي الاستراتيجية 2030.من جانبه أشاد معالي أس اسواران بالنهضة الحضارية والعمرانية التي تشهدها إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام خلال السنوات الماضية مشيرا الى أن العلاقات الاقتصادية والتجارية التي تربط بين بلاده والإمارات تمثل نموذجاً يحتذى لما يجب أن تكون عليه العلاقات بين الدول.وقال إن الإمارات تعتبر من الشركاء التجاريين الرئيسين لسنغافورة، لأنها تعد المركز الاقتصادي والتجاري الرئيس في منطقة الشرق الأوسط ليس لسنغافورة فقط وإنما للعالم أيضاً موضحا أن اقتصادي البلدين يتشابهان كثيراً في بيئتهما الاستثمارية التنافسية ومناخ الأعمال الجاذب فيهما، كما أنهما يمتلكان إمكانات كبيرة وفرصاً متنوعة للأعمال والأنشطة المشتركة على مستوى القطاعين العام والخاص.على صعيد أخر اجتمع معالي ناصر أحمد السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي مع سعادة ميتسو يوشي نائب وزير الاقتصادي الياباني لتبادل وجهات النظر حول القضايا والمسائل الاقتصادية الإقليمية والعالمية التي تؤثر في علاقات اليابان أبوظبي، بالإضافة إلى تبادل المعلومات بشأن الإستراتيجيات، وتحديد المشكلات والصعوبات التي تواجه الشركات، في كلا الجانبين بهدف تحسين بيئة الأعمال وخلق فرص استثمارية مثالية. وقال معالي ناصر السويدي خلال اللقاء أن العلاقات الاقتصادية بين أبوظبي واليابان شهدت تطوراً كبيراً، خلال السنوات الماضية حيث أضحت تتميز بطبيعتها الإستراتيجية مشيرا الى أن إنشاء مجلس أبوظبي اليابان الاقتصادي من شأنه أن يساهم في تحقيق العديد من الانجازات في سياق تنمية وتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين أبرزها خلق التواصل بين حكومتي الجانبين وتسهيل التبادل التجاري والاستثمارات بينهما ووضع أرضية مشتركة بين اقتصادي أبوظبي واليابان. ومن المقرر أن تنظم دائرة التنمية الاقتصادية  في أبوظبي العام الجاري ملتقى أبوظبي اليابان الاقتصادي باليابان وعلى ضوء ذلك سيعقد مجلس ابوظبي اليابان الاقتصادي أول اجتماعاته لمناقشة العديد من الموضوعات أبرزها آلية تنظيم هذا الملتقى.ووفقا لأحدث البيانات المتاحة بلغت قيمة واردات اليابان من الإمارات حتى نهاية شهر أكتوبر2011 نحو 35.4 مليار دولار بزيادة نسبتها 50.8% عن الفترة ذاتها من العام السابق. وبلغت صادرات اليابان إلى الإمارات حتى نهاية شهر أكتوبر2011 نحو 6 مليار دولار بانخفاض نسبته 1.1% عن الفترة ذاتها من العام السابق.   وبلغ حجم التبادل التجاري بين الإمارات واليابان خلال النصف الأول من عام 2011 نحو 23.8 مليار دولار بزيادة نسبتها 30.5% عن ذات الفترة من عام 2010، وترجع الزيادة بصفة أساسية إلى ارتفاع أسعار وزيادة كميات المنتجات البترولية المستوردة من الإمارات، كما ترجع فى جزء منها إلى ارتفاع قيمة الين مقابل الدولار.  وبلغ إجمالي الاستثمارات اليابانية في الإمارات نحو 377 مليون دولار في نهاية عام 2010، بينما بلغ إجمالي الاستثمارات الإماراتية فى اليابان 3 ملايين دولار فى نهاية عام 2010 ومن القطاعات الرئيسة الجاذبة للاستثمار فى اليابان قطع غيار السيارات وتجارة التجزئة والتقنية الحيوية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والرعاية الطبية والبيئة.
تابعنا على