تسجيل الدخول
اقتصادية ابوظبي وشركاؤها الاستراتيجيون يقدمون لوحة رمضانية ابداعية ومتميزة عن القروض الشخصية والتوطين

تفاصيل الخبر

​​​​​​​

 

 Catalog-Item Reuse [1]

 Catalog-Item Reuse [4]

 Catalog-Item Reuse [3]

 Catalog-Item Reuse [2]

تفاصيل الخبر

اقتصادية ابوظبي وشركاؤها الاستراتيجيون يقدمون لوحة رمضانية ابداعية ومتميزة عن القروض الشخصية والتوطين

25 يوليو, 2013
اختتمت الليلة الماضية فعاليات الملتقى الرمضاني الثالث الذي نظمته دائرة التنمية الاقتصادية – ابوظبي بفندق القرم الشرقي في ابوظبي بشعار رمضان يمعنا وذلك بالتعاون مع شركة خطوات النجاح لتنظيم المؤتمرات والندوات برعاية المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة وهيئة الامارات للهوية وشركة ابوظبي للعمليات البترولية البرية أدكو .وشهد الجلسة الختامية للملتقى والتي خصصت لعرض ومناقشة موضوع التوطين في القطاع الخاص سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة وسعادة خلفان سعيد الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة ابوظبي وسعادة يوشيكو كامو سفير اليابان لدى الدولة وسعادة تران نجوك ثاش سفير جمهورية فيتنام لدى الدولة وعدد من المسئولين من عدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص.وقدم الملتقى الرمضاني في جلسته الختامية موضوع التوطين من خلال العديد من الفقرات الفنية الهادفة من خلال عروض كرتونية لحلقة خوصة بوصة الرمضانية والشعر النبطي من خلال مناظرة شعرية واخيرا عرض مسرحي لفرقة نجوم المسرح من الشارقة تخللها جلسة نقاش وحوار تم خلالها عرض واقع التوطين في إمارة ابوظبي والدولة بشكل عام عبر تقديم ارقام وبيانات واحصاءات ومبادرات حكومية مختلفة تهدف الى تعزيز التوطين في القطاع الخاص في الدولة.وقال سعادة محمد عمر عبد الله وكيل الدائرة بهذه المناسبة إن الملتقى الرمضاني الثالث حقق اهدافه من خلال تسليطه الضوء على احد اهم الموضوعات التي توليها قيادتنا وحكومتنا الرشيدة اهتماما كبيرا حيث يعد موضوعا القروض الشخصية والتوطين اللذان تناولهما الملتقى هذا العام ضمن اهم القضايا الرئيسة والاستراتيجية في تحقيق التنمية الاقتصادية سواء على مستوى امارة ابوظبي او الدولة بشكل عام.واكد سعادته ان الملتقى نحج في معالجة حيثيات الموضوعين من خلال تقديمهما بالشكل والطريقة التي تتناسب مع مناسبة الشهر الفضيل عبر العروض الفنية الهادفة والنقاش والحوار البناء المبني على الحقائق والوقائع وعرض حالات خاصة تجسد جانبا مهما من هذه المسالة.واعرب سعادة وكيل الدائرة عن امله في ان يستمر الملتقى في تقديم مثل هذه الموضوعات الهامة خلال دوراته القادمة في شهر رمضان مما يعكس حرص واهتمام دائرة التنمية الاقتصادية – ابوظبي في التركيز على ابرز المجالات التي تشكل محور اهتمام وحرص قيادتنا وحكومتنا الرشيدة.كما عبر سعادته عن شكره وتقديره لكافة الجهات التي شاركت وساهمت في انجاح فعاليات الملتقى الرمضاني الثالث هذا العام مثمنا دورهم في رعاية ودعم هذا الحدث السنوي المتجدد بموضوعاته واهدافه الرامية الى تسليط الضوء على اهم الموضوعات التي ترتبط بحياة المواطنين والمقيمين بالدولة.  وبدورها اكدت شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية – أدكو بهذه المناسبة حرصها أن تكون عنصراً فاعلاً في المجتمع من خلال المشاركة في مثل هذه الفعاليات الهادفة كأحد الرعاة الداعمين لموضوعي القروض الشخصية والتوطين بالدولة بمشاركة عدد من شركات ودوائر القطاع العام والخاص في امارة ابوظبي والدولة ممثلة بنخبة من كبار المسؤولين وجمع من المدراء التنفيذين والجمهور والاعلاميين.كما ثمنت ادكو جهود دائرة التنمية الاقتصادية - ابوظبي في تحقيق الشراكة المجتمعية عبر هذه الفعاليات الهادفة خاصة في شهر رمضان والتي لها بالغ الأثر في تسليط الضوء على اهمية تعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاه احتياجات ومتطلبات المجتمع. كما اكدت ادكو اهتمامها وحرصها على تعزيز اواصر التواصل وتبادل الخبرات بين العديد من القطاعات الاقتصادية المختلفة في امارة ابوظبي والدولة بشكل عام والدفع بعجلة التنمية في مختلف المجالات التي تخدم الوطن والمواطن الذي يعتبر من أهم الاولويات المدرجة في خطط الشركة ومبادراتها .واشارت ادكو في بيان لها بهذه المناسبة إلى إن مشاركتها في فعاليات الملتقى تأتي ايمانا منها بأهميته سواء على صعيد الحضور او المواضيع المطروحة وتأكيدا على ضرورة تحقيق التوازن في الطرح لخدمة القطاعين الخاص والعام وتجسيد التعاون الامثل بين المؤسسات والشركاء والمستهلكين.واكدت حرصها ايضا على تفعيل دورها في المساهمة الفعالة في توفير فرص عمل مناسبة للمواطنين وتوفير بيئة عمل جاذبة لهم . من جانبها قالت هيئة الإمارات للهوية إن مشاركتها في رعاية الملتقى الرمضاني الثالث كشريك حكومي للحدث بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، يأتي انطلاقاً من حرصها الدائم على دعم الجهود الهادفة للارتقاء بمجتمع دولة الإمارات، من خلال التواصل والتفاعل المستمر مع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ومختلف شرائح المجتمع في الفعاليات والأنشطة والقضايا الوطنية والاجتماعية والاقتصادية والإنسانية، بما ينسجم مع قيمها المؤسسية المنبثقة عن خطتها الاستراتيجية 2010-2013. ونوهت الهيئة بأهمية فعاليات الملتقى في تقريب وجهات النظر بين صناع القرار والجهات الحكومية وشبه الحكومية ومختلف شرائح المجتمع في القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وبما يخدم المصلحة العامة ويعزّز الجهود الهادفة إلى توفير أرقى مستويات العيش الكريم في دولة الإمارات. وأكدت  أن مفهوم الملتقى الرمضاني الثالث يمثل أحد قنوات التواصل البنّاء بين صنّاع القرار ومختلف شرائح المجتمع في دولة الإمارات، التي تعكس عمق العلاقة التفاعلية  بين مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص والجمهور في مناقشة القضايا التي تهم المجتمع في مختلف المجالات، وبما يسهم في تحسين الأداء وتطوير الخدمات، وكذلك التعرف عن قرب على احتياجات المجتمع ومتطلباته في ظل التطور المتسارع والنمو الاجتماعي والاقتصادي الذي تشهده دولة الإمارات.وعقب تقديم فقرة المناظرة الشعرية في الشعر النبطي عن موضوع التوطين تم تقديم بيانات واحصاءات تعكس واقع التوطين في الدولة وامارة ابوظبي بشكل خاص مسلطة الضوء على القرارات الاتحادية والمحلية التي تلزم بتوظيف المواطنين خلال الفترة من (1980-2011) والتي أظهرت انه على الرغم من جميع هذه الجهود ما تزال نسبة المواطنين حوالي 8.7% في القطاع الخاص في أبوظبي.  واشار العرض الى ان عدد من هذه القرارات الحكومية التي تصب في صالح تعزيز التوطين بالدولة ومنها وجوب أصحاب العمل الذين يوظّفون أي متعطل مواطن إخطار وزارة العمل وصلاحية استثناء المواطن من شرط الخبرة أو تخفيض مدتها وإلزام المصارف العاملة في الدولة بتوظيف مواطنين بمعدل 4%  سنوياً وتشكيل لجنة توطين الوظائف بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف وتأهيل وتوطين قطاع التأمين بالدولة وذلك بزيادة نسبة التوطين لدى شركات التأمين 5% سنويا .كما اشار العرض في هذا السياق الى تشكيل لجنة التخطيط والمتابعة للتأهيل والتوطين في قطاع التأمين بالدولة وإلزام الشركات العاملة  في مجال التجارة بتوظيف مواطنين بمعدل 2% سنوياً وإنشاء مجلس أبوظبي للتوطين ووجوب  جميع الشركات والمنشآت التي لديها أكثر من 100 موظف تعيين المواطنين كمسؤولي العلاقات الحكومية.واضاف إن إنهاء خدمة المواطنين العاملين في القطاع الخاص تعد غير مشروعة ما لم ينتهك العامل قانون العمل الى جانب توطين مسؤولي العلاقات العامة لدى شركات القطاع الخاص ووضع ضوابط ومعايير تصنيف المنشآت على حسب التوطين وابرز العرض المقدم خلال جلسة الحوار والنقاش في الملتقى النتائج التي ترتبت على هذه القرارات الحكومية والتي من اهمها ان نسبة التوطين في قطاع التجارة بأبوظبي بلغت  1.09% فيما بلغت نسبة المواطنين في شركات التأمين 6.01% وهناك 4 الاف مواطن في مهنة مندوب علاقات عامة في شركات القطاع الخاص فيما تمكن  مجلس أبوظبي للتوطين من توظيف 5,763 مواطنا وهناك 92% من المواطنين يعملون في الوظائف الإدارية والمكتبية.وعلى سياق المبادرات الانجازات تم حصرها خلال الفترة من 2002 حتى 2011 حيث شهدت الفترة من 2010 – 2011 اهم قرار وهو تعميم  بالتعيين الفوري لـ 6,000 مواطن في الجهات الحكومية وشبه الحكومية في إمارة أبوظبي وتوفير حوافز وتسهيلات للشركات التي تحقق أهداف التوطين وخلال الفترة من 2006 – 2008 تم توطين مديري الموارد البشرية ومديري ومسؤولي شؤون الموظفين في القطاع الخاص والتوجيه لتوطين وظائف السكرتارية في القطاع الخاص وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة المواطنين وبين عامي 2004 – 2005 تم تعزيز مشاركة مواطني الدولة في بعض الأنشطة المختارة للقطاع الخاص وبين عامي 2002 – 2003  تم تشكيل الهيكل التنظيمي لهيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية.وحدد العرض عدد من النقاط الجوهرية التي شكلت خلال السنوات الماضية إرباكا وخللا في عملية التوطين من اهمها إن توطين بعض الوظائف أدي إلى إقبال العديد من المواطنين على دراسة المجالات العلمية المرتبطة بها مما تسبب في حدوث خلل في توزيع الطلبة على التخصصات الجامعية ومثال على ذلك قرار توطين مديري الموارد البشرية عام (2006) تسبب في ارتفاع نسبة المواطنين الملتحقين في العلوم الإدارية من (26% عام 2006) إلى (33% عام 2010).ومن الظواهر التي شكلت ارباكا في عملية التوطين بالدولة نشوء ظاهرة البطالة المقنعة والتوطين الصوري كما ظهرت محدودية الإنتاجية للموظف في حالة عدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب الأمر الذي ينعكس على تنافسية المؤسسة بشكل خاص وتنافسية الاقتصاد بشكل عام وعدم استخدام أمثل للموارد المالية للمؤسسة في تطوير وتدريب الموظف غير المتخصص في المجال المتطلب للوظيفة التي يشغلها.واشار العرض بهذا الشأن إلى إن هناك فجوة واضحة في تمثيل المواطنين في بعض القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية نظرا لتمركزهم في القطاع الحكومي بنسبة 91 % كما ان تفضيل المواطنين لتخصصات محددة أدى الى تمركز نسبة كبيرة من المواطنين في بعض التخصصات وعدم توزيعهم على التخصصات الأخرى الأمر الذي ينعكس سلبا على سوق العمل من حيث عدم توافر المهارات المناسبة لشغل المتطلبات المتباينة لسوق العمل.وسلط العرض الضوء في الختام على نتيجة لإحدى الدراسات التي تم اجرائها بهذا الشأن مفادها إنه اذا استمرت نسب التوزيع الحالية فسيكون على القطاع الحكومي وشبه الحكومي في أبوظبي أن يستوعب 352 ألف مواطن بحلول عام 2030، أي 4 اضعاف الحجم الحالي.وتم بعد ذلك فتح باب النقاش حيث تحدث ابراهيم السيد محمد الهاشمي مدير تنفيذي ادارة الشئون الادارية بالمصرف المركزي عن جهود المصرف في تعزيز عملية التوطين مؤكدا على ان الوظائف القيادية بالمصرف بلغت نسبتها 100 % فيما يعمل على توجيه باقي الوظائف لاستقطاب المواطنين المؤهلين .واشار الهاشمي الى إن المصرف يستهدف ان تبلغ  نسبة التوطين في البنوك 40 % خلال السنوات القادمة وذلك تطبيقا لقرار الزامية التوطين بما نسبته 4 % سنويا الامر الذي يرتبط بشكل مباشر بالحوافز والعروض بالإضافة الى مسار المستقبل الوظيفي للمواطن في البنك لافتا إلى إن المصرف المركزي الزم شركات الصرافة بتوطين 10 % سنويا و5 % لشركات التمويل.من جانبه قال المواطن خالد مبارك بني زامه في مداخلة له إن المهارات الوظيفية والقدرات التي يمتلكها المواطنون باتت افضل من قبل وذلك بسبب التحصيل العلمي المستمر والعالي الامر الذي يمكنهم بسهولة من الحصول على الوظائف المتوفرة في الدولة وخاصة في القطاع الخاص الذي يمتلك وظائف شاغرة لا تحصى للمواطنين اذا ما احسن استغلالها وتوفيرها بالشكل الملائم للعديد من الفئات للمواطنين.وبدوره تحدث الاعلامي يوسف بستنجي قائلا بان اقتصاد دولة الامارات الضخم والذي يستوعب اكثر من  6.5 مليون مقيم يشغلون وظائف عدة في دولة الامارات بالقطاعين الحكومي والخاص من اكثر من 200 جنسية يمكن له بسهولة ايجاد 20 الى 30 الف وظيفة للمواطنين للعمل في المؤسسات والشركات الخاصة في ظل القوانين التي تلزم الشركات تطبيق النسب المخصصة لها في التوطين مشيرا إلى إن هذه المسألة ترتبط بشكل رئيس بالحوافز والامتيازات  التي تشجع المواطنين للإقبال على العمل بالقطاع الخاص.ومن جهتها قالت المواطنة أسماء المرزوقي مديرة وكالة توظيف إننا نواجه مشكلة حقيقية في تعزيز القطاع الخاص للعمالة المقنعة المواطنة من خلال توظيفهم بشكل صوري لتبيان مدى التزامهم بالتوطين مقابل اجور شهرية متدنية الامر الذي سيؤثر من دون شكل على انتاجية المواطن وسيؤثر من دون شك على توجهات حكومة الدولة في تطوير وتأهيل  الكوادر المواطنة داعية الجهات المعنية الى محاربة هذه الظاهرة والقضاء عليها عبر تعزيز الدور الرقابي والاشرافي على العديد من شركات القطاع الخاص.وبدوره قال الدكتور عوض سالم المستشار بهيئة ابوظبي للثقافة والسياحة إن التوطين ينبغي ان يبنى على احصاء وبيانات واضحة تحدد نسبة العاطلين عن العمل ونوعيتهم وبالمقابل توضح فرص العمل الحقيقية في القطاع الخاص .واشار الى ان الوظائف في القطاع الحكومي لا تزال متوفرة بالشكل الذي يلبي متطلبات العديد من الفئات من المواطنين الخريجين وخاصة في سلكي الشرطة والجيش اللذين لا تزال ابوابهما مفتوحة لاستيعاب المزيد من المواطنين بغية تحقيق التوطين بنسبة 100 % .واوضح أهمية ان لا يكون احلال المواطنين مكان المقيمين في بعض الوظائف غير مدروس لما سيؤديه ذلك من خلال في اداء المنظومة الاقتصادية داخل الدولة حيث ان ذلك الامر يستدعي ان تكون هناك استراتيجية واضحة طويلة الاجل تراعي تدفق الاجيال القادمة على سوق العمل وانتشارها في العديد من القطاعات بما يتوافق والخطط الاستراتيجية المستقبلية على المسارين الاتحادي والمحلي.وتم في ختام البرزة تقديم مسرحية كوميدية هادفة تم خلالها تسليط الضوء على حالة مواطن خريج هندسة كهربائية يبحث منذ اكثر من خمس سنوات على وظيفة مناسبة باقل العروض مما تسبب له بحالة من الاحباط استدعته يلجا الى تقديم العمل بوظيفة مدير مطعم فيما وجد الباب موصد امامه في الحصول على وظيفه بالقطاع الخاص بسبب الواسطات والمحسوبية.وفي ختام الملتقى قام سعادة محمد عمر عبد الله بتكريم الجهات التي ساهمت في إنجاح فعاليات الملتقى الرمضاني الثالث هذا العام وهي المؤسسة العليا للمناطقة الاقتصادية المتخصصة الشريك الاستراتيجي وهيئة الامارات للهوية الشريك الحكومي وشركة أدكو الراعي الفضي وشركة خطوات النجاح المنظم للفعالية وجامعة الحصن الراعي المشارك وجمعية الامارات للعلاقات العامة ونادي تراث الامارات راعيي الضيافة وقناة دي ام الراعي الاعلامي واكاديمية الشعر من خلال الشعراء وفرقة نجوم المسرح ستار ستيج التي قدمت لوحات فنية كوميدية مبدعة لموضوعي القروض الشخصية والتوطين.
تابعنا على